أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي
ads

مدرب "سمر حمزة": تصرفاتي كانت رد فعل.. والعقوبات ضدي قاسية

الأحد 22/نوفمبر/2020 - 01:12 ص
سمر حمزة
سمر حمزة
أبدى "ممدوح فرج"، مدرب منتخب مصر للمصارعة النسائية، استياءه الشديد من قرارات اللجنة الأولمبية ضده، وضد نجليه إسلام وأحمد، في واقعة المشاجرة التي نشبت بالمركز الأولمبي بالقاهرة، مع سمر حمزة بطلة المصارعة.


وقررت اللجنة الأولمبية إيقاف ممدوح فرج لمدة عامين وتغريمه 30 ألف جنيه، وشطب نجله إسلام من سجلات المصارعة، بجانب إيقاف نجله أحمد لمدة عام وتغريمه 20 ألف جنيه، فيما تم تغريم سمر حمزة 50 ألف جنيه.


وقال فرج :"اللجنة الأولمبية رضخت للضغوط من جانب سمر حمزة، التي تأهلت لأولمبياد طوكيو والرعاة، بدليل رفضها إيقاف سمر والاكتفاء بتوقيع عقوبة مالية ضدها".


وتابع :"تصرفاتي كانت رد فعل.. والعقوبات ضدي قاسية"


وأضاف: "سمر حمزة تطاولت بألفاظ خارجة ضدي، وهو ما أثبته في محضر بقسم الشرطة وفي تحقيقات اللجنة الأولمبية، ولكن تم الاكتفاء بتغريمها ماليا، لأن الأمر لن يمثل أزمة لها، في ظل وجود رعاة لها يدفعون هذه المبالغ بدلا من تقويمها بالإيقاف".


وتابع: "تصرفاتي كانت رد فعل، والعقوبات ضدي قاسية سواء إيقافي لعامين أو تغريمي 30 ألف جنيه، وهو مبلغ لم أحصل عليه طوال مشواري في المصارعة، بخلاف أنني كمدرب للمنتخب لم أتقاض أي راتب حتى الآن".


وأردف ممدوح فرج: "اللجنة الأولمبية فرضت عقوبة ضدي كأنني مدرب كرة قدم، وليس لعبة فردية تدخل ضمن إطار الهواية بالنسبة لأفراد اللعبة".


كما حذر من تدليل سمر حمزة، مؤكدا أنها مثيرة للأزمات، ودخلت في مشاكل مع أكثر من عنصر في منظومة اللعبة، وفي يوم الأزمة التي نشبت بينهم دخلت في صدام مع عمال المركز الأولمبي.


ورفض فرج التقدم بتظلم ضد قرار اللجنة الأولمبية، مؤكداً أن المبلغ الملزم بسداده في هذه الحالة يبلغ 10 آلاف جنيه، وهو مبلغ من الأفضل إنفاقه على منزله بدلا من التظلم "الذي لن يفيد شيئا".

إرسل لصديق

Top