أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي
ads

تحليل | هفوات قاتلة تقود ليفربول للفوز على أتلتيكو مدريد

نادر عبد الناصر فهمي
الأربعاء 20/أكتوبر/2021 - 02:33 ص
الملعب
حقق فريق ليفربول الإنجليزي فوزاً غالياً بثلاثة أهداف مقابل هدفين على فريق أتلتيكو مدريد الإسباني، في إطار الجولة الثالثة من دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا.


بدأ يورجن كلوب، المدير الفني لليفربول، المباراة بالطريقة المعتادة 4/3/3 بوجود أليسون بيكر في حراسة المرمى وفي الدفاع أرنولد وفيرجيل فان ديك وماتيب وروبيرتسون وفي الوسط الثلاثي نابي كيتا وهندرسون وميلنر وفي الهجوم صلاح وفيرمينيو وماني


بينما بدأ ديجو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد، المباراة بالطريقة المعتادة 4/4/2 بوجود أوبلاك في حراسة المرمى وفي الدفاع تريبيه وفيليبي وكوندوجبيا وهيرموسو وفي الوسط كوكي ودي بول وكاراسكو وتوماس ليمار وفي الهجوم جريزمان وجواو فيليكس.


بدأت المباراة بشكل هادئ في أول 5 دقائق ثم بعد ذلك اتبع ليفربول طريقته المعتاده بالضغط العالي وخنق لاعبو أتلتيكو مدريد في منطقته ونجح النجم المصري محمد صلاح من تسجيل الهدف الأول لفريق الريدز بعدما راوغ أكثر من لاعب قبل التسديد في شباك أوبلاك في الدقيقة الثامنة وبعدها بدقائق سجل نابي كيتا الهدف الثاني من تسديدة رائعة من على حدود منطقة الجزاء.


أتلتيكو مدريد فشل في إستخلاص الكرة من لاعبي ليفربول لذلك لم يظهر أتلتيكو مدريد بشكل جيد في أول ربع ساعة، ولكن التأخر بهدفين استفز لاعبي أتلتيكو مدريد، وتحرروا من الضغط وفي الدقيقة 20 نجح ليمار من مراوغة أحد مدافعي ليفربول قبل أن يرسل عرضية أرضية قابلها كوكي بتسديدة حولها جريزمان داخل شباك بيكر وفي الدقيقة 34 راوغ جواو فيليكس العديد من لاعبي ليفربول وهرب من الضغط بطريقة مميزة قبل أن يمرر لجريزمان الذي وضع الكرة في الشباك مرة آخرى ويعادل النتيجة، وفي رأيي الشخصي اعتقد بأن سيميوني اعتمد على جواو فيليكس من البداية واستخدامه لضرب دفاعات ليفربول من خلال الحلول الفردية والمراوغة والاحتفاظ بالكرة ثم البحث عن زميل كما حدث في كرة الهدف الثاني.


ما يعيب فريق ليفربول هو المساحات في خط دفاعه وهو ما استغله فيليكس وجريزمان بشكل جيد ولكن اليسون بيكر تألق وتصدى لعدة كرات من الثنائي جريزمان وفيليكس.


ومع بداية الشوط الثاني، أجرى سيميوني تبديلاً بإخراج كوندوجبيا والدفع باللاعب خيمينيز وفي المقابل دفع كلوب باللاعب فابينهو على حساب نابي كيتا لحماية فريقه من التحولات خاصة وأن فابينهو قوي من الناحية الدفاعية عن كيتا والامر الثاني فابينهو يساعد أكثر ويميل على أطراف فريقه الدفاعية  وفي الدقيقة 48 تبادل كرة بين دي بول وكاراسكو ولكن تألق بيكر حارس ليفربول وحولها لركنية.


الدقيقة 52، كانت نقطة التحول في المباراة عندما طُرد جريزمان لاعب أتلتيكو مدريد بعد تدخله بقوة في وجه فيرمينيو، ولكن رغم ذلك لم يتآثر فريق أتلتيكو مدريد من النقص العددي، حيث حاول استغلال تقدم لاعبي ليفربول في المساحات.


عجز فريق ليفربول عن اختراق دفاعات أتلتيكو مدريد، لذلك أجرى كلوب تبديلان بخروج ماني وميلنر ونزول جوتا وتشامبرين، لإمكانية الاختراق ولأن تشامبرين يستطيع منح الحلول غير التقليدية ويستطيع التمركز في العمق و كذلك يستطيع العمل في أنصاف المساحات والتسديد، وفي الدقيقة 78 ومن هفوة قاتلة، ارتكب المدافع الأيسر هيرموسو خطأ فادح بإعاقة جوتا داخل منطقة الجزاء ويمنح فريق ليفربول ضربة جزاء وهدية مجانية ، نجح في تسجيلها صلاح مُعلناً عن تقدم ليفربول، وفي العشر دقائق الأخيرة أجرى سيميوني تبديلات هجومية من أجل معادلة النتيجة بنزول لويس سواريز وأنخيل كوريا ولودي ولكن دون جدوى.


في النهاية.. قدم الفريقان أداءً جيداً  في مباراة كانت ممتازة وبنسق عالي وفاز ليفربول ليتصدر مجموعته ب 9 نقاط ويقترب خطوة من التأهل للدور القادم ، في حين أتلتيكو مدريد يتجمد عند 4 نقاط بالتساوي مع بورتو البرتغالي الذي فاز على ميلان الإيطالي بهدف نظيف.                                            

إرسل لصديق

ads
Top