أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي
ياسر أيوب
ياسر أيوب

أول لاعبة أوليمبية مصرية

السبت 18/أغسطس/2018 - 08:35 م

كثيرون يقرأون التاريخ ويستعيدون حكاياته ووقائعه، لكنهم قليلون جداً فى المقابل الذين يكتبون التاريخ.. وستبقى أمينة محمود واحدة ممن كتبوا التاريخ الأوليمبى المصرى باعتبارها أول لاعبة مصرية تشارك فى الدورات الأوليمبية.. فقد سافرت أمينة محمود ضمن البعثة الأوليمبية المصرية عام 1972 للمشاركة فى دورة ميونيخ الأوليمبية.. ولم يكن من السهل وقتها مشاركة أى لاعبة مصرية فى البعثات الأوليمبية.


فمنذ دورة استكهولم الأوليمبية 1912، التى كانت أول مشاركة أوليمبية لمصر، والمشاركة المصرية مقصورة على الرجال فقط.. وعلى الرغم من كل التطور الاجتماعى والرياضى الذى عاشته مصر بعد عام 1912.. لم تسمح مصر بالمشاركة الأوليمبية لأى لاعبة فى أى لعبة.. حتى اقتربت دورة ميونيخ عام 1972 وزادت الضغوط والمطالب بمشاركة اللاعبات المصريات.. واستجابت اللجنة الأوليمبية المصرية أخيراً بشرط تحقيق الأرقام التى حددتها اللجنة الأوليمبية الدولية للتأهل لدورة ميونيخ.


ونجحت أمينة محمود فى تحقيق ذلك فى لعبة الوثب الطويل.. ورغم ذلك بقى هناك مَن يرفضون سفر «أمينة» وأى لاعبة مصرية أخرى لأى دورة أوليمبية.. ووقف كثيرون مع «أمينة» وحقها فى المشاركة وحق مصر فى أن تشارك لاعباتها فى الدورات الأوليمبية.. وعلى رأس هؤلاء كان الرياضى الكبير والقدير الدمرداش تونى، عضو اللجنة الأوليمبية الدولية، رئيس اللجنة الأوليمبية المصرية.. وبالفعل سافرت «أمينة» ومشيت فى طابور افتتاح الدورة كأول لاعبة أوليمبية من مصر.. وكانت مصر بالمناسبة هى أول دولة تمشى بعثتها فى طابور الافتتاح، تطبيقاً لترتيب الحروف الأبجدية باللغة الألمانية.. ولكن بعد البعثة اليونانية، التى هى الأولى دائماً تكريماً للدولة التى اخترعت الألعاب الأوليمبية.. واجتازت أمينة محمود الدور التمهيدى لكنها لم تكمل المنافسات نتيجة اعتداء فلسطينيين على البعثة الإسرائيلية، فأعلنت مصر انسحابها وعادت «أمينة» لمصر بعد أن أصبحت اللاعبة الأوليمبية الأولى.


وهذا هو الإنجاز الأهم والأجمل لـ«أمينة» رغم كل بطولاتها وكؤوسها وألقابها وجوائزها الأخرى الكثيرة.. وتحتاج أمينة محمود الآن إلى العناية الطبية والعلاج الذى لن تبخل به عليها مصر كلها لأن مصر أبداً لا تنسى أبناءها وبناتها الذين كتبوا بإرادة واجتهاد وتألق تاريخها الرياضى والأوليمبى.. مصر ممثلة فى النادى الأهلى الذى كانت «أمينة» إحدى لاعباته وبطلاته.. وفى اللجنة الأوليمبية المصرية التى كانت «أمينة» أولى لاعباتها.. وفى وزارة الشباب والرياضة ممثلة للحكومة المصرية.

نقلا عن المصرى اليوم .... 

إرسل لصديق

Top