>

أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي
حسن المستكاوي
حسن المستكاوي

نجوم المستقبل .. بعد رونالدو وميسى!

الخميس 27/سبتمبر/2018 - 01:03 م
** أشرت فى مقال أمس إلى السؤال الذى طرح قبل عامين وربما قبل 

أوانه وكان: هل انتهت حقبة ميسى ورونالدو..؟ كثيرون يرون أنهما مازالا النجمان ومازالا البطلان، وأن نهاية زمن ميسى ورونالدو سيكون يوم يعتزل ميسى ورونالدو ولكن ربما انتهت حقبة الصراع بينهما، خاصة بعد رحيل رونالدو إلى يوفنتوس، وعليه الفوز بدورى أبطال أوروبا كى يظل رونالدو فى السباق، والأمر أيضا بالنسبة لميسى يرتبط بتكرار الفوز ببطولة أوروبا مع برشلونة.. بينما الفرصة متاحة أمام مودريتش، ومبامبى، وصلاح، وجريزمان ونيمار وإيسكو. وسيكون الفوز بدورى أبطال أوروبا هو الطريق إلى القمة بالنسبة لهؤلاء اللاعبين.. 


** هناك دراسة أجرتها إحدى الشركات التى تعمل فى مجال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعى ونشرتها وكالة الأنباء الألمانية، وتقول بأن كريستيانو رونالدو لن يستطيع أن يصل مع ناديه يوفنتوس الإيطالى إلى معدلات التهديف التى وصل إليها عندما كان ضمن صفوف ريال مدريد. وكان يصل المتوسط إلى هدف واحد فى المباراة فيما تشير التنبؤات إلى أنه لن يتجاوز ٠٫٨ هدف فى كل مباراة (مع يوفنتوس) وجاءت النتائج التى خلصت إليها الشركة استنادا إلى نموذج حسابى يتم تغذيته بمئات الآلاف من البيانات التى تم جمعها من بطولات مختلفة.


** المعنى المهم من تلك الدراسة هو إن قوة أى لاعب تستمد من قوة ناديه، ومن قوة المجموعة التى تلعب معه. وهذا هو الفارق بين ميسى فى برشلونة، وبين ميسى فى منتخب الأرجنتين. وهو الفارق بين الأداء الجماعى المنظم، وبين الأداء العشوائى الذى يتسم بالفوضى. وهنا سوف يقفز سهم محمد صلاح لو فاز ليفربول ببطولة أوروبا. لكن من ناحية المهارة الفردية، فإن صلاح يملك ما لا يملكه رونالدو مثلا. يملك صلاح القدرة على اللعب والمرواغة والسيطرة على الكرة والرسم بها، فى أضيق المساحات ولا شك أن كليهما مهم لفريقه، فصلاح هداف وصانع ألعاب، ومحيط عمله فى كل منتصف ملعب المنافس.. كما يقوم بواجبات دفاعية مكلف بها، ويعمل وسط المجموعة، بينما رونالدو رأس حربة، وشاكوش، وهداف بالدرجة الأولى ومحيط عمله فى الثلث الأخير من الملعب وتأثيره كبير حتى لو كان وحده.. ويملك رونالدو القوة البدنية واللياقة الفائقة وإجادة ألعاب الهواء وكان هو دائما مطرقة ريال مدريد. وهو ينطلق فى المساحات الواسعة، وكلاهما رونالدو وصلاح يملك السرعة لكن صلاح أسرع..


 
** أتذكر أننى قارنت كثيرا بين ميسى وبين رونالدو. وأذكر أن صحيفة ديلى ميرور البريطانية طرحت سؤالا على قرائها حول النجمين الكبيرين وكان: أيهما أهم لفريقه؟ ميسى لبرشلونة أم رونالدو لريال مدريد؟ 

وكانت إجابات القراء أن ميسى أهم لفريقه بنسبة 54 % مقابل 32 % قالوا إن رونالدو أهم لفريقه.. وفى هذا السياق مازلت أرى أن إبداع لاعب الكرة الفرد يستحق التميز والجوائز، مثل بيليه وكرويف ومارادونا وميسى ورونالدو وصلاح ونيمار. وهذا النوع من اللاعبين المبدعين تحب أنت كمشاهد أن تذهب إليهم الكرة كى تستمتع بما يفعلوه بها. تستمتع بلحظات الإبداع ومفاجآت الإبداع، إلا أن الأداء الجماعى للفريق يساهم فى تحقيق هؤلاء النجوم للعديد من البطولات والألقاب والأرقام القياسية، ومنهم ميسى ورونالدو وصلاح ومودريتش وهناك مثلا إنييستا فى برشلونة وله دوره. وهناك مثلا إيسكو أو مودريتش فى الريال.. ولكل منهما دوره ومهارته.. والحقيقة التى لا يحب أن يراها العالم الذى يعشق صناعة الأبطال، إن البطل الأول هو الريال وبرشلونة قبل رونالدو وميسى..

إرسل لصديق

هل تتوقع فوز منتخب مصر ببطولة كأس الأمم الأفريقية؟

هل تتوقع فوز منتخب مصر ببطولة كأس الأمم الأفريقية؟
Top