أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي
ياسر أيوب
ياسر أيوب

الفرحة التى استحقها صلاح

الإثنين 19/نوفمبر/2018 - 04:48 م
فى جريدة الصن البريطانية .. كتب ريتشارد فوريستر عن الفتاة المصرية نادين التى وقفت فى مدرجات استاد برج العرب أثناء مباراة مصر وتونس وهى ترفع لوحة كتبت فيها تطلب من محمد صلاح تسجيل هدف بسرعة حتى تتمكن من العودة لبيتها بسرعة تكمل واجباتها المدرسية .. وقال ريتشارد أن الأجمل من هدف محمد صلاح فى مرمى تونس الذى فازت به مصر كانت استجابته لما طلبته منه هذه الفتاة المصرية نادين .. وعبر تويتر قال محمد صلاح لنادين .. لقد حاولت جاهدا أن أجعلك تعودين للبيت مبكرا وأعتذر إن جعلتك تنتظرين حتى اللحظة الاخيرة وأتمنى ان يتفهم أساتذتك ما جرى.


ونشر ريتشارد رسالة نادين ورد محمد صلاح مؤكدا أن الرد كان رائعا وأن محمد صلاح حقق الكثير من المكاسب بعد هذا الرد .. وكتب صحفى آخر اسمه بين كارتر مؤكدا أن رد محمد صلاح أثار اعجاب ونال احترام الكثرين جدا فى مختلف أرجاء العالم وليس فقط فى مصر أو بريطانيا .. وقال أليكس كابل أنه لم تكن هناك اى شكوك فى مكانة محمد صلاح فى بلاده وبالنسبة لعموم المصريين .. وبهذا الرد على التلميذة الصغيرة أصبحنا نعرف لماذا يحب المصريون محمد صلاح.


وتحدث وكتب انجليز كثيرون عن محمد صلاح بعد هذه المباراة وتوقفوا جميعهم أمام رد صلاح على رسالة نادين .. وتوقفوا أيضا أمام فرحة صلاح بالهدف الذى أحرزه فى الدقيقة الأخيرة لتفوز مصر .. وأكد معظمهم أن فرحة صلاح لم تكن طبيعية أو عادية أو حتى متوقعة .. وأنها بالتأكيد لم تكن فرحة لاعب كبير يحرز هدفا مهما تغيرت بعده النتيجة .. إنما كانت أقرب إلى فرحة انسان تخلص أخيرا من همومه وجروحه الداخلية وقيود كانت تمنعه من التحليق فى الفضاء كما اعتاد سابقا.


وإذا أضفنا هذا التفسير الإنجليزى إلى تعليقات قالها مصريون أثناء المباراة نفسها لم تكن تتضمن الإشادة القديمة والاعجاب الدائم بمحمد صلاح بل واتهامه بأنه بات يتعالى على منتخب بلاده .. فبإمكاننا أن ندرك كم كان حجم وقيمة وضرورة هذا الهدف بالنسبة لمحمد صلاح وهذه الفرحة أيضا .. وأعرف أن كثيرين لن يعجبهم ما سوف أقوله هنا عن رامى عباس وكيل محمد صلاح .. فهو كما أظن قائد معركة محمد صلاح الإعلامية التى ستنتهى بانتصار النجم الكبيرواستعادته لصورته القديمة والجميلة أيضا.

إرسل لصديق

Top