>

أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي

آندي موراي .. فارس بريطاني هزمته الإصابة

أحمد محرم
السبت 12/يناير/2019 - 05:01 م
موراي
موراي
بالنسبة لأمة تملك تاريخًا كبيرًا في التنس، لكنها افتقرت للنجاح لفترة طويلة، كان البريطاني آندي موراي بمثابة الهدية التي واصلت تقديم الكثير.


ومنذ اللحظة التي نال فيها الفتى المولود في قرية دانبلان الأسكتلندية، لقب بطولة أمريكا 2004 للناشئين، تم اعتباره أنه الشيء الحقيقي في التنس البريطاني.


ولم يخيب التوقعات وبعد 14 عامًا بدت معركة ضد إصابة أعلى الفخذ أقوى من احتمال موراي الذي لا يستسلم وحتى أسوأ الأشخاص لا يمكن إلا أن يتمنى له التوفيق مع استعداده لحياته الجديدة بعد التنس مع اقتراب احتفاله بعيد ميلاده الـ32.


وبغض النظر عما سيحدث في ظهوره الأخير في مسيرته فمكانه مضمون بين أساطير الرياضة في بريطانيا.


ورغم أن مسيرته كانت في أكثر العصور صعوبة في التنس، نال موراي 45 لقبًا من بينهم 3 بالبطولات الأربع الكبرى بالإضافة لذهبيتين في الأولمبياد، ولقب كأس ديفيز لفرق الرجال مرة واحدة وأرباح تصل لـ60 مليون دولار في مسيرته.


لكن كانت هناك هزيمة فتحت الباب أمام التألق والتأثير في أمة كاملة.


وحمل موراي بنهائي ويمبلدون 2012، وهو الأول له على ملاعب نادي عموم إنجلترا آمال الجماهير المحلية لأكثر من عقد، لكنه سقط أمام فيدرر وتلقى تحية الجماهير، بينما انهمرت دموعه أثناء كلمة وصيف البطل.


وتحب بريطانيا الخاسر الشجاع، لكن موراي أثبت أنه أكثر من ذلك.


وعاد إلى ملاعب نادي عموم إنجلترا بعد ذلك بعدة أسابيع، واستفاد من نشوة وطنية ليفوز على فيدرر ويحصد ذهبية الأولمبياد.


وبعد ذلك بعدة أسابيع تفوق على الصربي نوفاك ديوكوفيتش ليحصد لقب أمريكا المفتوحة، بعدما خسر في أول 4 مباريات نهائية في البطولات الأربع الكبرى، وهو رقم سلبي يتقاسمه مع المدرب إيفان ليندل.


وكان الفوز على ملاعب فلاشينج ميدوز هائلاً إذ تفادى شبح فريد بيري، وأنهى انتظارًا لمدة 76 عاما للقب بريطاني في البطولات الأربع الكبرى، وما فعله بعد ذلك بعام حمل موراي إلى درجة مختلفة تمامًا.

إرسل لصديق

توقعاتك لنتيجة مباراة الزمالك وبيراميدز في الدوري المصري؟

توقعاتك لنتيجة مباراة الزمالك وبيراميدز في الدوري المصري؟
Top