>

أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي

تحليل | كلمتين كورة .. سيمبا و الأهلي

أحمد جمال عبد الناصر
الثلاثاء 12/فبراير/2019 - 06:22 م
الأهلي
الأهلي
في مباراة هادئة في شوطها الأول مثيرة في الشوط الثاني الأهلي يخرج من تنزانيا بهزيمة تعقد موقفه بعد أن كان قاب قوسين أو أدنى من ضمان الصعود خاصة في ظل خروجه لملاقاة فيتا كلوب في الكونغو في الجولة القادمة.


لاسارتي يبدأ اللقاء بطريقة ٤ ٣ ٣ بالشناوي في الحراسة..رباعي دفاعي من اليمين هاني و ياسر و أيمن و معلول..حمدي فتحي ارتكاز صريح ليبرو خط الوسط و معه نيدفيد و السولية مع تكليفات هجومية أكثر لنيدفيد..الشحات و رمضان على الأجنحة و أجايي مهاجما وحيدا.


منذ بداية اللقاء وضحت رغبة لاسارتي في الخروج بالمباراة لبر الأمان عن طريق التأمين الدفاعي القوي مع تهدئة ريتم اللقاء بشدة في حالة امتلاك الكرة..أولوية واضحة من لاسارتي لعدم استقبال أهداف تعقد اللقاء.


نجاح كبير لاستراتيجية لاسارتي على مدار الشوط الأول..انعدام الخطورة تقريبا على مرمى الشناوي رغم استحواز سيمبا على الكرة..لكنه استحواز سلبي بلا خطورة أو قدرة على الاختراق..لكن عاب الأهلي عدم استغلال مهاجميه للمواقف الجيدة التي سنحت لهم في ظل مساحات كبيرة في دفاعات سيمبا.


البداية الحقيقية للقاء جاءت مع بداية الشوط الثاني..خمس دقائق شهدت فرصة حقيقية أهدرها الشحات بغرابة ثم فرصتين خطيرتين لسيمبا..بالفعل المؤشرات تنبئ ببداية الإثارة.


و مع نجاح سيمبا في اختراق دفاعات الأهلي بدأ معلق المباراة علي محمد علي في تحميل لاسارتي المسئولية بسبب استراتيجيته الدفاعية المبالغ فيها..علما بأن علي محمد علي كان معلقا على لقاء الزمالك و جورماهيا و انتقد جروس كثيرا بسبب استراتيجيته الهجومية التي كشفت دفاعات الزمالك..إذا أيهما أصح؟؟ تلعب مهاجما أم مدافعا؟؟ هل النتيجة هي التي تحدد سياق التحليل؟؟ لنجيب على هذه الأسئلة يجب أن ندقق في أداء لاسارتي و استراتيجيته في المباراة.


بالفعل اختار لاسارتي التأمين مع تشكيل متوازن..لكن هل كان التحفظ مبالغا فيه و أدى بالفعل للهزيمة؟؟ الإجابة بالتأكيد لا..في كل المواقف الدفاعية للأهلي كان عدد مدافعي الأهلي يفوق مهاجمي سيمبا بلاعبين و أحيانا ثلاثة..و لم يستطع سيمبا الوصول لدفاعات الأهلي أصلا إلا عن طريق الكرات الطويلة و القطرية و العرضيات المبكرة للغاية..و كلها مواقف من المفترض أنها تكون سهلة على المدافعين..فما بالك بتفوق المدافعين عدديا في كل المواقف؟؟ بالتأكيد ستنعدم الخطورة على مرماك إلا في حالة وجود أخطاء فردية من اللاعبين أنفسهم.


على الجانب الآخر الأهلي في كل مرة استطاع لاعبوه الخروج من الدفاع للهجوم كان الموقف الهجومي رائعا..الثلاثي الهجومي للأهلي في مواجهة ثلاث مدافعين أو أقل هو موقف تكرر كثيرا على مدار اللقاء..و في كل مرة كان أجايي أو رمضان أو الشحات يهدرون هذه الأفضلية العددية بمنتهى الاهمال و الرعونة و سوء التصرف..لك أن تتخيل عزيزي القارئ أن الثلاثي لم يستطع ترجمة هذه المواقف لفرصة حقيقية سوى في مناسبة واحدة بعد تمريرة أجايي للشحات الذي أهداها للحارس بمنتهى الاستسلام.


لتقييم عادل و سهل لاستراتيجية لاسارتي يجب أن ننظر للمواقف الدفاعية و الهجومية..و مع التفوق العددي في كليهما أستطيع بكل ثقة أن أبرئ لاسارتي من الهزيمة..مهمة المدير الفني ليست الاستحواز..مهمته هي تأمين دفاعاته و خلق مواقف هجومية جيدة تسهل على مهاجميه التسجيل..و هو ما فعله لاسارتي بكل تأكيد.


من المسئول عن الهزيمة إذا؟؟ بالتأكيد اللاعبون هو من يتحملوا مسئولية هذه الهزيمة و مسئولية تعرض الشناوي لاختبارات صعبة و مسئولية عدم تسجيل أهداف في مرمى سيمبا..لم ينجح مدافعو الأهلي أو مهاجموه في استغلال المواقف السهلة التي وضعهم فيها لاسارتي باستراتيجيته الناجحة..ليخرج الأهلي مهزوما بهدف نظيف ليشعل لقاءه القادم أمام فيتا في الكونغو.


نقاط سريعة :-


١- لو سجل الأهلي و اندفع سيمبا للهجوم و ظهرت المساحات و عزز الأهلي تقدمه كان لاسارتي سيصبح عبقريا في نظر من انتقدوه..و بنفس الاستراتيجية !!


٢- بعد تبديلات لاسارتي الهجومية زادت خطورة الأهلي كثيرا..لكن لا ننسى أن هذا حدث بعد تقدم سيمبا في النتيجة و تراجعه للدفاع و ترك الكرة للأهلي.


٣- الأهلي حاليا متصدر ب ٧ نقاط يليه سيمبا ب ٦ نقاط..لكن الخطر لا يكمن في سيمبا..الخطر الحقيقي في حالة فوز شبيبة الساورة اليوم..فوز الشبيبة على فيتا اليوم ثم فوزه المتوقع على سيمبا في الجزائر يضعه على القمة برصيد ٨ نقاط بينما سيواجه الأهلي فيتا في الكونغو في مباراة مصيرية الهزيمة فيها تهبط بالأهلي للمركز الثالث لا قدر الله..حقيقة الهزيمة قلبت أوراق المجموعة و أعطت الأمل للفرق الأربعة.


٤- منذ ١٠ أيام و تحديدا بعد هزيمة الزمالك أمام جورماهيا انتقدت جروس بشدة لعدم اختياره لاستراتيجية كالتي لعب بها لاسارتي اليوم..بالتأكيد جروس كان مخطئا و لاسارتي كان محقا لكن خذله اللاعبون.


٥- هدف سيمبا بدأ بفقدان الكرة من رمضان بسبب احتفاظه الزائد بالكرة بعد أن كان هناك ٤ مهاجمين من الأهلي على ٣ مدافعين من سيمبا..لترتد الهجمة على الأهلي و يخطئ ياسر في تقدير العرضية..أخطاء فردية مركبة.

تحليل | كلمتين كورة .. سيمبا و الأهلي
تحليل | كلمتين كورة .. سيمبا و الأهلي
تحليل | كلمتين كورة .. سيمبا و الأهلي
تحليل | كلمتين كورة .. سيمبا و الأهلي
تحليل | كلمتين كورة .. سيمبا و الأهلي
تحليل | كلمتين كورة .. سيمبا و الأهلي
تحليل | كلمتين كورة .. سيمبا و الأهلي
تحليل | كلمتين كورة .. سيمبا و الأهلي

إرسل لصديق

Top