>

أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي
ياسر قاسم
ياسر قاسم

تايجر وودز.. البطل يمرض ولا يموت

الثلاثاء 16/أبريل/2019 - 02:17 م
11عاما بالتمام والكمال قضاها الامريكى تايجر وودز  صاحب ال 43عاما من العمر وهو واحد من اعظم لاعبى الجولف فى تاريخ اللعبة دون تحقيق اى القاب كبرى.


11عاما مضت وقبلها مسيرة حافلة بالالقاب والانجازات وصولا لاغنى رياضى فى العالم دون أن يتذوق طعم الانتصارات الكبرى .


خلال تلك المدة قاسي تايجر وودز من الاخفاقات الرياضية وعانى من الازمات الشخصية من اعتقال ومرض واربع عمليات جراحية فى الظهر وهو ما يقسم ظهر اى رياضى مهما كانت قوته النفسية والبدنية.


ورغم كل هذه المعاناة الا إن تايجر اثبت عمليا ان البطل الرياضى قد يمرض وربما يتوارى لبعض الوقت لكنه فى النهاية لا يموت .


عاد تايجر وودز من جديد مغردا على القمة وفاز بواحدة من اكبر بطولات الجولف فى العالم بطولة الاساتذة فى امريكا وتغلب على كل النجوم صارخا بأعلى صوته أنه مازال موجودا ..لن اتوقف عن الوصول إلى منصات التتويج الا اذا توقف النبض فى قلبى .


ملحمة رياضية صنعها تايجر وودز تحدى لليأس والإحباط والانكسار حتى انتصر وإن كان تأخر كثيرا 11عاما لكنه فى النهاية هزم الجميع منافسيه وقبلهم كل الظروف السلبية التى أحاطت به رافضا للانهزام .


تلك هى الرياضة انتصارات وإنجازات وانكسارات ايضا المهم الا تسقط واذا سقطت عليك ان تقاوم حتى تعود للوقوف على قدميك مرة أخرى.


الرياضة ليست ترفيه وليست مجرد تنافس ينتهى داخل الملعب ..الرياضة اسلوب حياة .


الرياضة تحدى واصرار وعزيمة وصبر وتحمل للصعاب والاهم أن قاموسها الحقيقى لا يوجد بين كلماته الفشل والاحباط .


مهما حدث فالرياضى عليه عدم التوقف عن العمل والتمسك بالأمل فالانتصار قادم لا محالة مهما تأخر  وقته فالجهد والتعب الحقيقى فيها لا يمكن ان يضيع .


تحية الى تايجر وودز والى كل رياضى مثابر فهو مثل المقاتل لا يلقى بسلاحه الا اذا توقف قلبه عن النبض .

إرسل لصديق

Top