>

أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي

إنتر ويوفنتوس | ما لا تعرفه عن "ديربى إيطاليا"

وليد الصياد
السبت 27/أبريل/2019 - 03:20 م
إنتر ميلان - يوفنتوس
إنتر ميلان - يوفنتوس

"فى إيطاليا الديربيات لا تعترف بكل ماحدث قبل صافرة الحكم.. فقط الملعب و90 دقيقة من القتال والروح والتكتيك" .



يستضيف إنتر ميلان نظيره يوفنتسو ، فى ديربى إيطاليا ، السبت ، على ملعب جوزيبى مياتزا، فى قمة الجولة الـ 34 من الكالتشيو .


المباراة لا تمثل أى أهمية على الورق ليوفنتوس خاصة بعد أن توج رسيمًا بلقب الدورى الجولة الماضية بوصله للنقطة 87 ، ولكن للديربى أهمية كبيرة لدى النادى وجماهير البيانكونيرى ، على الجانب فالمباراة فى غاية الأهمية للإنتر حيث يسعى إلى تأمين المركز الثالث الذى يحتله برصيد 61 نقطة ـ لضمان مقعد مؤهل لدورى الأبطال الموسم المقبل .


تاريخيًا فـ مباراة إنتر ميلان ويوفنتوس هى الأقوى فى إيطاليا للعديد من الأسباب حتى أنها تعتبر أقوى من مباراة ميلان ويوفنتوس ، الفريقان الأكبر والأعرق فى إيطاليا محليًا وأوربيًا على الترتيب .


ولكن ما السبب وراء العدواة التاريخية بين إنتر ميلان ويوفنتوس وكيف بدأت !؟


الصراع بين الفريقين ينقسم إلى فترتين زمنيتين كل منهما فى قرن مختلف ، الفترة الأولى بدأت موسم 1960 -61 بعد أن تم إلغاء مباراة بسبب دخول الجماهير لميدان الملعب وإعلان الإنتر فائزًا ، قبل أن يتراجع الإتحاد الإيطالى حينها ويعلن إقامة مباراة أخرى ، ليخرج نجيلو موراتى رئيس الإنتر ويهاجم الإتحاد بسبب محاباة عائلة أنيللى مالكى يوفنتوس ، ويتخذ قرارًا تاريخيًا بخوض المباراة بفريق الشباب ويخسر بنتيجة 9-1 ، وهى أكبر نتيجة فى تاريخ المواجهات المباشرة بين الفريقين ، وتوج يوفنتوس باللقب هذا الموسم .



إستمر الصراع فى هذه الفترة ، حيث نجح إنتر ميلان فى التتوج بلقب دورى الأبطال مع هيلينو هيريرا بعد ميلان ، فيما ظل يوفنتوس لا يعرف إلا التتويج بالألقاب المحلية ، وبلغ الصراع ذروته فى تلك الفترة قبل أن يقل حدته يعد نجاح فريق السيدة العجوز من تحقيق ثانى ألقابه الأوروبية عام 1996 ويتعادلا فى ألقاب دورى الأبطال .


اصل الفريقان النحاجات وكلاهما لم يعرفا طعم الهبوط ، فى حين هبط ميلان  الطرف الثالث فى المثلث المسيطر على إيطاليا مرتين عامى 1980 و1982 ، موسم 1997-98 شهد إشتعال الصراع من جديد بعد تحقيق يوفنتوس الفوز بهدف مقابل لاشئ ، ورفض حكم اللقاء فى تلك المباراة إحتساب ركلة جزاء لرونالدو الظاهرة كانت كافية ليتوج إنتر بلقب الكالتشيو، وبعد 20 عامًا خرج الحكم وإعتذر عن عدم إحتساب ركلة الجزاء . 


أصداء هذه المواجهة وماحدث فيها كان حديق إيطاليا بأكملها ، وإنتقلت السخونة للبرلمان الإيطالى بعد علق دومينيكة جراميازو "أنهم لصوص" وتم تعليق الجلسة بسبب ما حدث بين الأعضاء . 


القحبة الثنية من الصراع إشتعلت فى عام 2006 وبالتحديد بعد سقوط يوفنتوس وهبوطه للدرجة الثانية لأول مرة فى تاريخه ، والذى جعل الإنتر مسيطرًا على الكرة الإيطالية بداية من لقب موسم 2005-06 بعد إهداء اللقب لإنتر صاحب المركز الثالث ، وإنهى النيراتزوى السيطرة على "جنة كرة القدم" بالفوز بثلاثية تاريخة لم يحققها أى فريق فى إيطاليا بقيادة أفضل مدرب فى العالم أنذاك "جوزيه مورينيو" وليتباهى جمهور النيراتزوى بعدم الهبوط منذ نشأته مثلما حدث لميلان ويوفنتوس .


كل هذا جاء بعد فضيحة "كالتشيوبولى" حيث أكدت بعض التقرير أن إنتر ميلان كان سببًا رئيسيًا فى توريط يوفنتوس وهبوطه "للسريا ب" وإن لم يتم تأكيد ذلك رسميًا .


- الأرقام لها رأى آخر .


على صعيد الأرقام فالتفوق واضح ليوفنتوس حيث إلتقى الفريقان فى 234 مباراة خلال جميع البطولات التى شاركا فيها، انتصر يوفنتوس فى 110 لقاء فيما فاز الإنتر فى 70 وحسم التعادل المباريات الـ56 المتبقية، وقد سجل لاعبو البيانكونيرى 334 هدفًا فيما استقبلت شباكهم 289 هدفًا.


وموخرًا ومنذ موسم 2010-011 وإنتهى سيطرة إنتر ميلان ، التقى الفريقين فى 17 مباراة بمسابقة الدورى الإيطالى، لم يحقق خلالها إنتر ميلان سوى إنتصارين، مقابل 11 فوزًا لفريق السيدة العجوز، بينما انتهت 5 مواجهات بنتيجة التعادل.


ولكن بعيدًا عن الأرقام والألقاب يظل ديربى إيطاليًا بين إنتر ويوفى ، أكثر مباراة ساخنة على مدار الموسم جماهيريًا أو فى الملعب ، وأكثر قوة وإثارة من مباراة ميلان ويوفى ، ومهما كانت حالة الفريقين دائمًا ماتكون هى المباراة المنتظرة فى موسم الكرة الإيطالية .


إرسل لصديق

هل تتوقع فوز منتخب مصر ببطولة كأس الأمم الأفريقية؟

هل تتوقع فوز منتخب مصر ببطولة كأس الأمم الأفريقية؟
Top