>

أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي
ياسر قاسم
ياسر قاسم

مهزلة الالعاب الشاطئية.. ومتى يكون هناك حساب ..ملف الملايين العشرة هل من جديد

الثلاثاء 18/يونيو/2019 - 07:03 م
رغم أن الوقت غير مناسب بسبب انشغال الجميع ببطولة الدولة واعنى تنظيم مصر امم افريقيا لكرة القدم ...لكن هناك من الاحداث من يفرض اجباريا ولا تستطيع أن تتجاهله .


ومهزلة الالعاب الشاطئية الافريقية فى الرأس الاخضر وملابسات غياب مصر عنها بسبب وجود اهمال جسيم للغاية فرضت نفسها لعل وعسي يكون هناك حساب عن قريب ولا تمر مرور الكرام.


ودون شك تتحمل اللجنة الأوليمبية ورئيسها الحاكم بأمره هشام حطب المسئولية كاملة فى تلك المهزلة التى ابعدت مصر عن المشاركة فى هذا المحفل الرياضى بالقارة السمراء.


غابت مصر وهى على رأس الاتحاد الافريقى فى دورته الحالية وتلك مصيبة كبرى واحراج للدولة ومهما كانت المبرارات فهى غير مقبولة فيما يمس سمعة مصر .


وبرر حطب فى بيان رسمي ان الخوف على حياة لاعبينا وعدم تعريض ابطالنا للخطر عبر وسيلة انتقال غير آمنة كان السبب الأساسي فى الاعتذار عن عدم السفر وهو كلام حق لكن يراد به باطلا وهو الهروب من المسئولية والتقصير فى انهاء اجراءات سفر البعثة فى التوقيت المناسب.


اللجنة الأوليمبية ورئيسها حطب تقاعسا وهو الواضح وضوح الشمس لأن تلك الدورة لم تظهر فجأة بل كان معروفا مكان اقامتها وتوقيتها منذ فترة طويلة وكيف سيكون السفر ولكن دائما وأبدا يبحث حطب عن اى شماعة ليعلق عليها اخطائه وهى بالمناسبة مسلسل مستمر اجزائه لا تنقطع لأن الحساب غير موجود .


حطب برر فشله بأنه خاف على حياة لاعبو البعثة من السفر بالعبارة لمدة تسع ساعات وهو يستحق الشكر بالفعل على ذلك لكن لماذا غطت اللجنة الأوليمبية فى نوم عميق وفشلت فى حجز الطيران الداخلى.


لماذا لم يخرج حطب ويتحدث عن اجراء تحقيق فى تلك المهزلة ومحاسبة المسئول عن هذا التقاعس الذى حرم لاعبينا من المشاركة فى هذا المحفل الرياضي الافريقى .


واذا كانت الوزارة تأخرت فى صرف الدعم المخصص للبعثة لماذا لم يفتح خزينة اللجنة ويسترد بعد ذلك من الوزارة خاصة وان الدعم لن يضيع وبالمناسبة يحدث ذلك فى العديد من البعثات الرياضية بأكثر من اتحاد .


لماذا صمت حطب حتى فات الميعاد لاسيما وأن الحديث عن اعتذار اكثر من دولة لنفس السبب وهو مخاطرة السفر بالعبارة هو عذر اقبح من ذنب لانه اذا كانت هناك اكثر من دولة فشلت فى انهاء اجراءات السفر للرأس الاخضر فلا يجب أن نقيس مصر عليها .


ومن سوء حظ حطب انه بعد الاعلان عن سحب تنظيم بطولة افريقيا لكرة اليد للاندية ابطال الدورى من الرأس الاخضر والتهليل ووضع ذلك ضمن المبرارات الواهية كانت الصدمة بتأكيد اقامة البطولة فى الرأس الاخضر لتتحطم تماما فكرة المخاطر على الارواح .


وللعلم  سيشارك فى بطولة افريقيا لكرة اليد للاندية كل من الزمالك وسبورتنج قبل نهاية العام الجارى.
الاخطاء مستمرة والرقابة موجودة لكن مازال الحساب غائبا رغم أن الملف ثقيل للغاية لانه مفتوح منذ اكثر من عشرين عاما .


وبالمناسبة ماذا حدث فى ملف العشرة ملايين جنيه التى طالبت وزارة الشباب والرياضة اللجنة الأوليمبية بردها لانها مال عام وكان ذلك قبل نهاية العام الماضى .


لا احد يعلم هل تم رد تلك الملايين ام تمت تسوية الملف ام ان حطب ولجنته مازالا يقومان بالجرد .


عموما لدينا الان ما الحدث الابرز والاهم الذى يشغل بالنا جميعا لكن يجب ألا ننسي معه حساب المقصرين.

إرسل لصديق

Top