>

أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي
ياسر قاسم
ياسر قاسم

جمهورنا نار.. بجد مش هزار.. واللعيبة شطار

الخميس 20/يونيو/2019 - 09:43 م
ساعات قليلة وينطلق العرس الافريقى الكبير بطولة كأس الامم الافريقية لكرة القدم حيث تحتضن مصرنا العزيزة والعظيمة الاشقاء الافارقة حبايبنا احنا وهما نفس اللون والقلب الطيب .


ساعات قليلة ويبدأ الاختبار الحقيقى لمصر والمصريين داخل المستطيل الاخضر وخارجه فمع انطلاق صافرة ضربة البداية المباراة الافتتاحية ستكون جماهيرنا على الموعد لتعزف احلى الحان ملحمة مصر 2019 .


جمهورنا.. بصراحة فى مثل هذه المواقف يتحول ليصبح جمرة نار بجد مش هزار من شدة الدعم والمساندة الغير محدودين اللذين يقدمهما للفريق لاعبين وجهاز فنى الى اقصى اقصى الحدود .


الدور الان على الجماهير فقد ادت الدولة ممثلة فى قيادتها السياسية الحكيمة والعاقلة والحكومة ووزارة الشباب والرياضة واللجنة المنظمة كل المطلوب لتحقيق نجاح تنظيمى غير مسبوق فى تاريخ اعرق البطولات الرياضية والكروية .


الملاعب وصلت الى اعلى مستوى وباتت جاهزة لاستضافة اكبر واقوى البطولات الكروية ومعها تصاعد سقف الطموح بان يأت اليوم الذى نحقق فيه الحلم الاكبر ونرى او يرى من يأت بعدنا تنظيم مصر للمونديال العالمى .


الفنادق وملاعب التدريب ووسائل الانتقالات مصر كلها الان فى ابهى صورة بالفعل وللحقيقة فقد بذل جهودات غير طبيعية لم الحظ مثلها من قبل وقت اسستضافة مصر لنفس البطولة عام 2006 ولا دورة الالعاب العربية 2007 ولا حتى مونديال الشباب عام 2009 .


فعلا التجهيز هذه المرة مختلف تماما شكلا وموضوعا وفى ظنى ان ظهور القائد الرئيس السيسى فى المشهد بهذا الشكل زاد من حماس القائمين على التنظيم كل فى موقعه وضاعف من رغبتهم فى النجاح بدون حدود .


وكما قولت حان موعد الجماهير لان مصر صنعت التورتة واجادت فيها للغاية فاما ان تقدم الى الاشقاء الافارقة ليأكلوها بالهنا والشفا او يلقى عليها التراب لتفسد وتصبح لا معنى .


ولكن الرهان على الجمهور دائما يكسب وانت مغمض العينين تستطيع ان تراهن على المصريين احفاد الفراعنة الذين تهتز الارض تحت اقدامهم هزا عندما يصيحون فقط من شدة هذا الصياح الخارج من قلب القلب .


جمهورنا مطلوب منه الظهور باعلى درجات الروح الرياضية سواء مع فريقه او المنافسين ومطلوب منه ان يعلى قيمة وطنه امام العالم كله الذى سيتابع هذا الحدث بشغف للاستمتاع بالمهارات الكروية الافريقية .


جمهور مصر انت صاحب الفرح الحقيقى انت لست ضيفا بل انت صاحب الدار وتعلم علم اليقين ما واجبات الضيافة للاشقاء وتصرفاتك المسئولة فى المدرجات وخارجها هى الاطار الاروع للصورة الاجمل التى ننتظرها اعتبارا من الغد الجمعه وحتى يوم 19 يوليه المقبل .


وثقتى فى لاعبى منتخبنا لا تقل شعرة  واحدة عن ثقتى فى جماهيرنا وللحقيقة فالجيل الحالى لفريقنا الوطنى ورغم تعدد الانتقادات لبعض اللاعبين باعينهم الا انهم مجموعة من الشطار فنيا وبدنيا وذهنيا وسلوكيا ايضا .


اللعيبة شطار ليس من باب المجاملة او جبر الخواطر بل هو الواقع الفعلى والدليل انه بعد رحيل جيل الانجازات الذى حقق امم افريقيا ثلاث مرات متتالية والتى تلاها سقوط مروع الغياب عن ثلاث مثلها ايضا .


عاد الفراعنة من جديد وبقوة وصعدوا لنهائى النسخة الماضية من الامم الافريقية وصعدوا الى مونديال روسيا 2018 ليسجلوا وبجدارة فى خلال من عامين الى ثلاثة فقط استعادة القوة والكبرياء الفرعونى من جديد .


لن اذكر لاعبا بالاسم فكلهم مميزون وجميعهم من الشطار منهم من سيكمل مشواره مع الساحرة المستديرة بعد البطولة ومنهم ستكون تلك مشاركته الاخيرة فى كأس الامم الافريقية .


فى كل الاحوال نريد من هولاء الشطار اثبات الذات واسعاد ابناء الشعب المصرى بأسره لاننا ننتظر منذ شهور وبلهفة لحظة الانطلاق وكل واحد منا يمنى نفسه بالفرحة والسعادة المعنوية بالتتويج باللقب الافريقى ومصر تستحقها اعنى السعادة والفرحة فشعبنا عاشق لوطنه وتراب وطنه.

إرسل لصديق

Top