>

أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي
ياسر قاسم
ياسر قاسم

سواد العسل ..ايه بس اللى حصل

الثلاثاء 09/يوليه/2019 - 07:04 م
مرارة الخسارة والليلة الحزينة التى قضاها شعب مصر بعد توديع منتخبنا الوطنى لكرة القدم بطولة امم افريقيا التى ننظمها على ملاعبنا وذلك امام منتخب اولاد جنوب افريقيا كشفت عن الحال الذى وصلت إليه الكرة المصرية ما حصل فى ستاد القاهرة اظهر حالنا على طبيعته والذى يشبه سواد العسل .


ليست تلك نظرة تشاؤمية بل على العكس انما هى رؤية قد تكون ايجابية تسهم فى تصحيح الاوضاع والسير فى الطريق السليم للحفاظ على ما تبقى واعادة البناء ولكن على نظافة .


بادئ ذى بدء الخسارة فى الرياضة واردة وطبيعية ويجب تقبلها مثل الفوز تماما ويجب تربية صغارنا من ابنائنا الرياضيين على تلك الثقافة الحميدة .


لكن متى نتقبل الخسارة بصدر رحب عندما نكون بذلنا ما علينا وليس هناك تقصير وقتها نعيد تصحيح الاخطاء الفنية والمحاولة من جديد .


إذن ما هو سر كل هذا الحزن وانفجار  بركان الغضب عند الجماهير الا نملك ثقافة تقبل الهزيمة  ولكنها مقبولة فى الاحوال الطبيعية سالفة الذكر.


وفى حالة منتخبنا وما شاهدنا من استهتار وتهاون وعدم تحمل للمسئولية وتفضيل للذات على حساب مصلحة الوطن هو ما يدفع لرفض تقبل الخسارة فى تلك الصورة قاتمة السواد .


الازمة ليست فى ضياع بطولة نلعبها على أرضنا ووسط جماهيرنا لأن البطولات تذهب وتعود وكم مرة فعلناها وتوجنا بها خارج الديار .


 ما حدث اوجعنا وابكانا صغارا وكبارا واهدر فرحة كان يترقبها وينتظرها الجميع بفارغ الصبر ..إنجاز كنا نحلم به لكنه ذهب مع الريح .


حلم تحول إلى كابوس بسبب إتحاد كرة لا يعنيه سوى الحفاظ على الكراسي وعدم مغادرتها إلا للدار الاخرة وذلك بحثا عن المصالح الشخصية .


ومن الطبيعى أنه عندما تطغى المصلحة الشخصية فى العمل العام تتوالى التنازلات الواحد تلو الاخر .


 ولأن اتحاد الجبلاية آمن اكثر من مرة من الحساب والعقاب على سبيل المثال فضيحتنا فى مونديال روسيا 2018  فقد تمادى فى الخطأ والتجاوزات سواء عن عمد أو بدون قصد من محاباة وفوضى كروية واضحة واهمال الاصلاح وترقية المحاسيب وغير ذلك كثير .


وطبعا لا يمكن تجاهل خطايا الاتحاد فى إسناد مهمة تدريب منتخباتنا الوطنية بكل مراحلها الى مدربين فى معظمهم من الفاشلين لاسباب لا يعلمها سواهم  من عينة كوبر بتاع الفتة والمشبوه بتفويت المباريات اجيرى .


ولى سؤال كيف هانت مصر على اعضاء  الجبلاية لدرجة التعاقد مع مدرب تحوم حوله شبهات التفويت حتى لو لم تكن حقيقية  .


 مما لاشك فيه أن الكواليس مليئة بالاسرار والخفايا اللعينة التى انعكست على لاعبينا فحدث ما شاهدتاه جميعا .


فريق منزوع النخوة ولاعبون لا يملكون الاحساس بقيمة وشرف ارتداء فانلة منتخب مصر بلدنا .


لاعبون شبعوا ماديا ربنا يزيدهم ويبارك لهم فهانت عليهم كرامة الوطن رياضيا فلم يكلفوا انفسهم عناء بذل اقل مجهود للدفاع عن اعلام الوطن داخل المستطيل الأخضر .


انعكست اجواء الاتحاد السلبية وما يدور بداخلها من تجاوزات على اللاعبين فكان حضورهم مجرد روتين هدفه الاساسي زيادة اسعارهم فى بورصة اللاعبين والحصول على مزيد من الشهرة والنجومية .


ولذا لم يكن غريبا أبدا ان يدافع هؤلاء اللاعبين النجوم وهم رموز وقدوة عن الخطأ بل وتبريره مثل حالة عمرو وردة لأنه على حسب المثل إذا كان الأب بالدف ضاربا فشيمة اهل البيت الرقص .


ولأن المدرب اجيرى عليه بدل العلامة ثلاثة فقد تكبروا عليه بعضهم او معظمهم  ليفقد المكسيكي السيطرة ويختلط الحابل بالنابل .


وحسنا فعل اعضاء الجبلاية بإقالة اجيرى وكل معاونيه فهم اقل كثيرا من تولى مهمة تدريب منتخب يحمل ألوان العلم المصرى بكل تاريخه وصولاته و جولاته.


وحسنا اكثر ان استقال ايضا هانى ابو ريدة ومعظم رفاقه من ادارة شئون الكرة المصرية لكن حذار ان يكون الخروج هو العقاب الوحيد فقط .


لابد من فتح الملفات ومحاسبة المخطئ والمقصر ايا كان وليعلم الجميع ان اسم مصر غالى جدا  ولو لم تكن على قدره فلا اهلا ولا سهلا بك أبدا .  


حاسبوا المخطئ والمستهتر والمقصر حتى يكون عبرة لمن هو قادم هذا هو حق البلد حق الشعب وحق الاطفال الذين سمع العالم بكائهم .


لا نبالغ فى الوصف لكنها الحقيقة المرة لحالنا الكروى الذى وصل إلى سواد العسل .

إرسل لصديق

هل تتوقع فوز منتخب مصر ببطولة كأس الأمم الأفريقية؟

هل تتوقع فوز منتخب مصر ببطولة كأس الأمم الأفريقية؟
Top