>

أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي
طارق الأدور
طارق الأدور

لماذا خسر الزمالك الدوري ؟؟ 7 أسباب

الأحد 11/أغسطس/2019 - 12:15 ص
تناولت في مقال سابق تحت عنوان "لماذا فاز الأهلي بالدوري" الأسباب التي جعلت الأهلي يأتي من الخلف ليحقق واحدة من أصعب بطولات الدوري التي فاز بها، وإيمانا منا بأن التحليل الرياضي يجب أن يتناول ملابسات كل من الفائز والمهزوم حتى يكون التحليل موضوعيا ومتمتعا بالشفافية، أوضح هنا الأسباب التي ادت إلى خسارة الزمالك للقب كان بين أنيابه حتى إقتنصه الأهلي من بين هذه الأنياب الحادة ليعاني من جديد جمهور فريق عملاق كان من المفترض أن يكون أقرب كثيرا في عدد الألقاب من منافسه التقليدي.


وحتى يتعلم الزمالك من الدرس يجب أن يتم بحث كل أسباب الخسارة، وهي كثيرة، وعدم تبريرها بأسباب واهية وغير حقيقية لأن عدم مصارحة النفس يالحقيقة يكون دائما سببا في تكرار الخسارة، وهو الأمر الذي جاهدنا من أجله كثيرا.


وتلخيصا لأسباب الهزيمة فإنها ترجع في المقام الأول إلى الإدارة التي فشلت لسنوات في قيادة سفينة كرة القدم، ورحيل المدير الفني جروس في توقيت قاتل، وعدم فوز الفريق بالنقاط الحاسمة للمسابقة وإفتقاده روح البطولة، والإعتماد على 13 أو 14 لاعبا فقط في موسم طويل ومرهق، وفشل الفريق في تحمل الضغوط التي تزداد تدريجيا في الأمتار الأخيرة للمسابقة، وتكرار أزمات اللاعبين وآخرهم كهربا بجانب التعديلات المستمرة في القائمة بالتعاقد مع عدد كبير من اللاعبين في كل موسم وأخيرا الإعلام الزملكاوي الذي قام بدور خطير في فقدان اللقب بسياسة توجيه الحوار بإستمرار إلى المنافس قبل أن البحث في مشكلات فريقه.


لم تتعلم الإدارة من أخطاء السنوات الماضية وبخاصة التباهي بالصفقات الجديدة كل سنة والتي تصل إلى أكثر من 20 لاعب كل موسم، مما افقد الفريق هويته وإنسجامه منذ رحيل الجيل الذهبي لموسم 2014-2015 الذي جمع بين الدوري والكأس ثم رحل أغلبه في الموسم التالي.


الإدارة لم تتعلم أيضا لغة الإستقرار التي تكون في الكثير من الأحيان أساسية لتحقيق البطولات، فلو رحل لاسارتي عن الأهلي في الأسابيع الأخيرة للدوري كما طالبت الجماهير المتحفظة، وأنا منهم، على إستراتيجيته مع الفريق، لما فازوا بالدوري ولكن إدارة الزمالك التي أجرت 25 تغييرا على الجهاز في آخر 4 سنوات إرتكبت خطأ قاتلا بإقصاء جروس قبل النهاية بثلاث أسابيع أضاعت الدوري على المتصدر طوال الموسم.


لسنوات وسنوات كان الزمالك يتعثر في الأسابيع الأخيرة ولم تنجح الإدارة أو الجهاز الفني في حل تلك المشكلة، فليس معقولا أن يخرج الزمالك من ثلاث مباريات متوسطة المستوى امام الإنتاج ثم الحرس والجونة بثلاث نقاط فقط من 9، أو أن يحقق 50% فقط من النقاط في الأسابيع ال12 الأخيرة، فهي ليست من صفات فريق البطولة وكما لو كانت أحداث موسم 2010-2011 قد تكررت بحذافيرها.


إعتمد الزمالك وكانت تلك أكبر أخطاء جروس على 14 لاعبا تقريبا طوال الموسم مما أدى إلى صدأ البدلاء من ناحية وإجهاد الأساسيين من ناحية أخرى فكان الإنهيار البدني في نهاية الموسم والتأثر الشديد بفقدان نجوم مثل جنش وساسي وأوباما وغيرهم.


وقعت العدد من المشاكل بين الإدارة واللاعبين على مدى الموسم فهرب كهربا في توقيت قاتل، ورحل كاسونجو الذي كانت له أدوار رائعة مع الفريق في الدور الأول.


أخيرا قام الإعلام الزملكاوي عبر ساعات البث المستأجرة بدور سلبي للغاية عندما أصر على إستبعاد الأهلي من المنافسة والتأكيد على أن الدوري زملكاوي بجانب تركيزه بإستمرار على المنافس أكثر من فريقه.


وبالتأكيد لا يمكن تلخيص كل تلك الأسباب في التحكيم الذي كانت أخطاؤه لصالح وضد كل فريق، او السحر والجن والعفاريت التي كانت كثيرا مبررات ومسكنات للجماهير المكلومة.

إرسل لصديق

Top