>

أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي
طارق الأدور
طارق الأدور

‎أزمة الزمالك بين مطرقة الكاف وسندان اللوائح الدولية

الأحد 06/أكتوبر/2019 - 12:23 ص
تعقدت أزمة مباراة الزمالك وجنراسيون فوت السنغالي في دوري أبطال أفريقيا عقب إرسال الأتحاد الأفريقي للبيان الرسمي عقب إنسحاب الفريق السنغالي من اللقاء الذي كان يعني ضمنيًا أن "الكاف" لم يعتمد صعود الزمالك إلى دوري المجموعات وأن الأمر لا زال قيد البحث من جانب لجنة بطولات افريقيا للأندية ولجنة الإنضباط.


‎فقد تضمن الخطاب ما يفيد بأن إقامة مباريات في مصر سواء في الدوري أو المسابقة الأفريقية في نفس الموعد السابق للمباراة وهو السبت، قبل تأجيلها للأحد يعني نفي شرط الضرورة القصوى الذي يتم من خلاله تعديل مواعيد وأماكن المباريات طالما إنقضت المدة القانونية وهي 10 أيام قبل المباراة. والمعروف أن اللوائح الدولية تضع تحت بند الضرورة القصوي، الكوارث الطبيعية والمناخ الغير مناسب وإندلاع الحروب وغيرها من الأمور التي تحول دون إقامة المباراة بسلام، وهو الأمر الذي سيصبح مشكلة أمام تأهل الزمالك إذا ما تم تصعيد الأمر لأي جهة دولية مثل الفيفا او المحكمة الرياضية الدولية، لأنها لن تعتمد تلك الحالة كضرورة قصوى.


‎والأزمة في أنه في الوقت الذي نريد فيه أن نثبت للعالم أن مصر بخير وآمنة بعد التنظيم الرائع لكأس الأمم نرسل بأيدينا خطابا يحول دون إقامة المباراة في موعدها الأصلي لظروف أمنية، وهو الخطاب الذي إستند إليه الكاف لتاجيل المباراة.


موقف الزمالك سليم

وتجدر الإشارة هنا إلى أن موقف الزمالك قانونيا سليم تماما بحكم أنه تلقى رسميا الموافقة على التأجيل لمدة 24 ساعة وأيضا تعديل ملعب المباراة إلى برج العرب بدلا من بيتروسبورت، ولكن رفض الفريق السنغالي للعب وإرساله للمبررات للكاف بان المباريات أقيمت بشكل طبيعي في مصر السبت، وضعت الكاف في مأزق شبيه بما وضع نفسه فيه عندما أصدر قرارا متسرعا بإعادة مباراة الترجي والوداد في نهائي دوري الأبطال، وهو أمر لم يكن موجودا في اللوائح وبالتالي ألغت المحكمة الرياضية الدولية القرار وتراجع الكاف عن قراره وإعتمد فوز الترجي.
‎الأمر أدى إلى تراجع الإتحاد الأفريقي عن قراره السابق وتأجيله لإتخاذ القرار من جانب لجنتي الأندية والإنضباط.


أين الأزمة ؟؟


والأزمة الآن تكمن في خروجها إلى جهات دولية مثل الفيفا والمحكمة الرياضية الدولية مما قد يؤدي طبقا لمستندات جنراسيون بإقامة مباريات داخل مصر في نفس اليوم إلى إنتفاء عنصر الضرورة القصوى، ولكن ما هي القرارات المتوقعة في هذه الأزمة؟


أولا: إعتماد فوز الزمالك طبقا لخطاب الكاف السابق للمباراة بالموافقة على تغيير موعدها وملعبها


ثانيا: في حالة التصعيد وعدم إعتبار الأمر حالة ضرورة قصوى من جانب أي جهة دولية أو الكاف نفسه ومن ثم لن يعتمد فوز الزمالك وتعاد المباراة في وقت لاحق ولكن لابد أن تكون الإعادة قبل يوم ‪9 أكتوبر‬ القادم وهو موعد إجراء قرعة دوري المجموعات.


ثالثا: وهو الإحتمال الأسواء، إذا ما وصلت التحقيقات إلى أن تعديل موعد المباراة كان بإتفاق مسبق بين الزمالك والأمن حتى يتم اللعب في يوم مختلف عن مباراة الأهلي الأفريقية، ومن ثم ومن خلال إقامة المباريات بشكل طبيعي يوم السبت يتم إعتبار الفريق السنغالي فائزا ، وبخاصة أنه لم يعلن موافقته على التعديل طبقا للائحة، ويتأهل للمجموعات وهو إحتمال ضعيف.

تصنيف الأندية


وعلى جانب آخر تأهل 15 ناديا إلى دوري المجموعات في دوري أبطال أفريقيا، عدا الفريق الصاعد من أزمة الزمالك وجنراسيون، وتجرى قرعة تقسيم الفرق الى 4 مجموعات يوم ‪9 أكتوبر‬ القادم في مقر الكاف من خلال تصنيف الأندية ال16 طبقا لنتائجها في بطولات الأندية في السنوات الخمس الأخيرة أعوام 2015 و2016 و2017 و2018 و2019.


‎ويتصدر الترجي تصنبف الأندية في السنوات الخمس الأخيرة برصيد 63 ونصف نقطة، ويعقبه مازيمبي الكونغولي 63 نقطة ثم الوداد المغربي 63 أيضا والأهلي في المركز الرابع 57 نقطة وتوضع الأندية الأربعة على رؤوس المجموعات، بينما يأتي الزمالك خامس التصنيف ضمن فرق المستوى الثاني إذا تم إعتماد صعوده
ومن الممكن أن يقع الأهلي والزمالك في نفس المجموعة طبقا للائحة.


وطبقا لتلك القاعدة فإن مستويات الفرق ستكون كالتالي:


المستوى الأول: الترجي (تونس)، مازيمبي (الكونغو)، الوداد (المغرب)، الأهلي (مصر).


المستوى الثاني: النجم الساحلي (تونس)، صنداونز (جنوب أفريقيا)، الرجاء (المغرب)، والزمالك في حالة إعتماد تأهله أو إتحاد العاصمة في حالة صعود جنراسيون.


المستوى الثالث: اتحاد العاصمة (الجزائر)، زيسكو يونايتد (زامبيا)، فيتا كلوب (الكونغو)، الهلال (السودان).


المستوى الرابع: بريميرو دي أوجوستو (أنجولا)، بلاتينيوم (زيمبابوي)، بترو أتلتيكو (أنجولا)، شبيبة القبائل (الجزائر)، وفي حالة صعود بطل السنغال يقع في المستوى الرابع

الكأس الكونفيدرالية


وفي الكونفيدرالية تأهل ممثلا مصر المصري البورسعيدي وبيراميدز إلى دور الـ32 الثاني بعد الفوز على ماليندي 
بطل زنجبار وشباب بلوزداد الجزائري على التوالي.


المصري تأهل بعد الفوز في الذهاب خارج أرضه بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد، ثم الفوز في العودة 3-1 في المقابل تأهل بيراميدز بعد التعادل 1-1 في القاهرة ثم الفوز على الفريق الجزائري 1-صفر.


ويصعد لدور ال32 الثاني الفرق ال16 الصاعدة من دور ال32 والفرق التي خرجت من دوري البطال من نفس الدور.


والأندية الصاعدة من الكونفيدرالية هي المصري البورسعيدي وبيراميدز من مصر ونهضة بركان وحسنية أغادير المغربيين وبارادو الجزائري وموتيما بيمبي الكونغولي وتي إس جالاكسي وبيدفيست بطلي جنوب أفريقيا وزاناكو الزامبي وبرولين الأوغندي وتريانجل يونايتد من زيمبابوي وأدجوبي البيني وبانداري الكيني وإينوجو رينجرز النيجيري وسان بيدرو الإيفواري ودجوليبا المالي.


أما الفرق التي خرجت من دوري الأبطال فهي النصر الليبي وكمبالا سيتي الأوغندي وكوت دي أور بطل سيشيل وإليكت سبورت من تشاد ويانج أفريكانز التنزاني وكانو سبورت بطل غينيا الاستوائية ويونياو دو سونجو من موزمبيق وفوسا جينيور من مدغشقر وكار التيجولي وأشانتي كوتوكو الغاني وجرين إيجليز الزيمبابوي وحوريا الغيني وإنييمبا النيجيري وإف سي نواديبو الموريتاني وجورماهيا الكيني وجنراسيون في حالة إعتماد خسارته.

إرسل لصديق

Top