>

أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي
أيمن دجيش
أيمن دجيش

سمير عثمان بين التحكيم والتحليل ورئاسه لجنه الحكام

الخميس 07/نوفمبر/2019 - 06:44 م
اتحدث اليوم عن احد اهم مشاهير التحكيم المصري وهو سمير عثمان الحكم الدولي المصري السابق وابن الرمز الكبير واحد اهم المشاهير التحكيميه الدولي السابق رحمه الله عليه الكابتن محمود عثمان والذي جعل اسم عثمان له ارتباط وثيق بالتحكيم المصري سمير عثمان هو احد افضل حكام جيله يحمل الموهبه الكبيره بعيدا عن نشاته في اسره تحكيميه ولكن بالاضافه لموهبته افاده كثيرا رحمه الله عليه بوجوده دائما بجانبه واعطائه من خبرته الكبيره والتي جعلته من اهم الحكام في الدوري المصري اكتسب حب الجميع داخل الوسط التحكيمي وخارجه من جميع عناصر اللعبه واصبح له جسر كبير من الحب من الجميع بخلاف جماهير كره القدم والتي غمرته بحبها الكبير حتي بعد انتهاء مشواره التحكيمي وذلك لعلاقته الطيبه بالجميع  والتي جعلته دائما محل ثقه وتقدير وترك بصمه كبيره بين الجميع بعد انهاء مشواره التحكيمي الكبير علي المستوي المصري والعربي والافريقي والدولي.


وبدأ بعد ذلك مشواره في التحليل التحكيمي في الدوري المصري ثم بعد ذلك بالدوري السعودي والذي يعد من اقوي الدوريات العربيه ودائما هو محل ثقه ومتابعه كبيره من الجماهير السعوديه فاصبح من اهم محللي التحكيم ليس في الدوري المصري فقط ولكن بالاقطار العربيه جميعا


ثم بدات حكايته مع رئاسه لجنه الحكام والتي قبلها تم العرض عليه ليكون عضوا ولكنه رفض لان مايحمله عثمان من نؤهلات شخصيه وقياديه واجتماعيه تجعله الابرز لرئاسه لجنه الحكام وحتي يتسني له تحقيق الاحلام والطموحات والنجاحات التي يتمناها للتحكيم بعد ذلك تم ابلاغه برئاسه لجنه الحكام وبدا عثمان ترتيب اوراقه وتحديد اهدافه والاستراتيجيه التي سيتم اداره لجنه الحكام بها فبعيدا عن امكانياته الفنيه فهو يحمل الصفات الاداريه الكبيره لانه احد رواد الجهاز المصري  وبدأ عثمان العمل  ولكن جاءت اللجنه المؤقته برئاسه الاستاذ عمرو الجنايني والتي استعانت بالمونديالي الكبير جمال الغندور والذي رحب بتواجد عثمان معه وتحدث معه وعرض عليه الجنايني التواجد كنائب للغندور وهذا اكيد طبيعي ولكن قبل ان يكون عثمان رئيسا للجنه الحكام والتي لن يعمل بالتحكيم سوي بهذا المنصب والذي يستحقه عموما اكيد المستقبل سيحمل الخير الكثير لعثمان ليحقق الكثير للتحكيم المصري مثل من سبقوه في قياده التحكيم  وعلينا جميعا الان مسانده التحكيم المصري تحت قياده الغندور لاننا جميعا اسره واحده سواء داخل اللجنه او خارجها وكل التوفيق للتحكيم المصري وكل التوفيق لسمير عثمان احد الرموز الكبار للتحكيم فيما هو قادم.

إرسل لصديق

Top