أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي

عائلة مرتجي وتاريخ مضيئ فى سماء القلعة الحمراء

أحمد محرم
الإثنين 09/ديسمبر/2019 - 10:59 م
خالد مرتجي ووالده
خالد مرتجي ووالده
يحتفل اليوم "خالد مرتجي" عضو مجلس إدارة النادي الأهلي بعيد ميلاده رقم 59، حيث ولد مرتجي فى بيت أهلاوي المنشأ والهوى فوالده الفريق عبدالمحسن مرتجي رئيس النادي الأهلي الذي تولي قيادة القلعة الحمراء فى الفترة من ديسمبر 1965 ليوليو 1967 ومن نوفمبر 1972 حتى ديسمبر 1980، ووالدته الحاجة إحسان مراد قطب لاعبة كرة السلة السابقة بالنادي.


ولد مرتجي فى العاشر من ديسمبر عام 1960، حيث قاد فريق الناشئين لفريق كرة اليد بالقلعة الحمراء إلى جانب دراسته بمدرسة الجريزة للغات بالزمالك، التفوق كان حليف وزير خارجيه الأهلي فى دراسته حتى التحق بكلية الهندسة جامعة القاهرة وتخرج منها عام 1983.


تولي مرتجي العديد من المناصب تقلد منصب مدير الفريق الوطني لكرة اليد فى الفترة ما بين 1996 – 1999، كما شارك فى بطولتي عالم وبطولة أمم أفريقيا وأكثر من 25 دورة دولية ورئيس لمنطقة القاهرة، وتدرج ايضًا فى عدد من المناصب حيث عمل مقرر لجنة العلاقات العامة فى أول دورتين عربيتين ينظمها الأهلي فى كرة القدم 1995، 1996 ثم رئيس اللجنة فى الدورة التالية عام 1999.


شارك مرتجي فى بطولة العالم لكرة اليد باليابان 97، وحصلت مصر فيها على المركز السادس، كما عمل كمنسق عام لمباراة الأهلي وريال مدريد فى القاهرة، احتفالًا بفوز الأهلي بلقب نادي القرن 2001.


عمل كمنسق عام لبعثة الفريق الأول للنادي الأهلي، فى بطولات كأس العالم للأندية أعوام 2005 – 2006 – 2008، كما اختير كمنسق عام بالاتحاد الدولي ببطولة كأس العالم للشباب تحت 20 سنة، والتى استضفتها مصر فى سبتمبر – أكتوبر 2009.


ويعد خالد مرتجي امتداد للتاريخ الذى سطر عبر التاريخ فى القلعة الحمراء فحتى الأن يتردد اسم والده "عبدالمحسن مرتجي" والشهير بـ "الفريق مرتجي" داخل جدران القلعة الحمراء، والذى رحل عن عالمنا فى 2013 تاركًا خلفه ارثًا يتعلم منه الاجيال المتعاقبه على عشق الفريق الأحمر، وخاصة مقولته الشهيرة "عظمة مصر موجودة فى النادي الأهلي".


كما يعد الفريق مرتجي واحدًا من الرجال القلائل الذين جمعوا بين السياسة والحرب والرياضة وخاصة كرة القدم فى مصر بالقرن الماضي، فكان له دورًا عظيمًا فى خدمة الجيش المصري فى أوقات هي الأصعب فى تاريخنا المعاصر، إلا أنه ايضًا توج مسيرة حياته بخدمة النادي الأهلي الأعرق عربيًا وإفريقيا.


الميلاد : 


ولد الفريق أول عبد المحسن مرتجي فى عام 1916 في إحدى ضواحى محافظة القاهرة، وتخرج من الكلية الحربية فى عام 1937 . 


رجل الحرب :


تدرج في الترقي داخل القوات المسلحة حتي وصل إلي قيادة اللواء السادس المستقل بالقنطرة شرق برتبة عميد، كما تولى رئاسة هيئة تدريب الجيش، ثم تولى الفريق اول مرتجي قيادة القوات العربية باليمن خلال الفترة من عام 1963 حتي 1965 وحصل علي نجمة الشرف العسكرية أثناء حرب اليمن في أبريل من عام 64 ، إلى ان تولى قيادة القوات البرية قبل أن يعود مرة أخرى الي اليمن في عام 1966 .


الولاية الاولى :


15 ديسمبر 1965 إلى 13 يوليو 1967


تولى الفريق مرتجى رئاسة النادى الأهلى فى الستينيات والسبعينيات ، و إرتبط اسم الفريق أول عبد المحسن كامل مرتجى، بالنادى الأهلى، عندما تولى رئاسته فى المدة من 15 ديسمبر 1965 حتى 13 يوليو 1967، بتكليف رسمى من الرئيس جمال عبد الناصر وقرار من المشير عبد الحكيم عامر ، بعد تدهور نتائج النادى الأحمر، فكان يجب للقيادة السياسية وقتها أن تتدخل

 

الولاية الثانية :


نوفمبر 1972 إلى 12 ديسمبر 1980


وعاد بعدها مرة أخرى لرئاسة النادى الأهلى ولكن هذه المرة بالانتخاب فى الفترة من 8 نوفمبر 1972، حتى 12 ديسمبر 1980، وشهد معه النادى الأهلى طفرة فى نتائجه وعودة البطولات مرة أخرى، وخلال فترة رئاسته توج الأهلى بالعديد من البطولات المحليه وعاش فترة من أزهى عصوره الكروية، حيث حصل الأهلى على بطولة الدورى العام 5 مرات وبطولة كأس مصر 3 مرات.


إنجازاته :


قاد الفريق مرتجي عودة النادي الأهلي لطريق البطولات بعد غياب درع الدوري العام مدة 13 عاماً عن القلعة الحمراء. وشهد عهده إنطلاق جيل السبعينات الذهبي الذي مثل أحد أفضل مراحل كرة القدم في تاريخ الأهلي


وشهد عهد الفريق مرتجي أيضاً مشاركة الأهلي لأول مرة في بطولة إفريقيا عام 1976، كما تضمنت إنجازاته القيام بأول خطوة جادة نحو بناء مقر جديد للأهلي بمدينة نصر
 

رسالته الخالدة :


إن أهم هدف سعى إليه الأهلى كان هو خلق مواطن صالح ومستنير ومتطور جسدياً لكونه رياضياً وأيضاً متطور عقلاً وخلقاً وروحاً إيماناً من النادى بأن الشباب هم عنوان الأمة، وشرع النادى فى عمل ملاعب حتى يتسنى للشباب ممارسة الرياضة عليها وأيضاً لتوعيتهم ثقافياً وفكرياً ورياضياً، كما حرص الأهلى على التوعية الدينية لدى الشباب وأسهم فى غرس القيم الدينية والروحية لدى الشباب إيماناً منه بأن الشخص المتدين هو أكثر الناس حرصاَ ونفعاً لبلده وللمجتمع الذى يعيش فيه، ولا يمكن الفصل أبداً بين الأهلى وجمهوره ووصفه بأنه حماسى إلى أقصى درجة ويثق فى فريقه إلى أبعد الحدود ولا يتقبل الهزيمة إلا فى أضيق الحدود
 

وفاته :


ظل عبد المحسن مرتجى يتردد داخل جدران النادى حتى أخر أيام حياته والتى شهدت مرضه ، إلى أن توفاه الله ، وقد فقدت مصر الفريق أول عبد المحسن كامل مرتجى حيث توفى فجر يوم الثلاثاء 5 نوفمبر 2013، عن عمر يناهز 97 عام.

إرسل لصديق

Top