أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي
ياسر قاسم
ياسر قاسم

رفع الاثقال.. والجريمة الآثمة

الثلاثاء 10/ديسمبر/2019 - 08:27 م
ما حدث من ايقاف لاتحاد رفع الاثقال وحرمان كل ابطالنا من المشاركة فى طوكيو 2020 وكل البطولات الدولية وسحب تنظيم بطولة العالم من مصر  بسبب المنشطات هى فعلا جريمة آثمة وقاسية للغاية .


هى مثال للجريمة المحبوكة و مكتملة الاركان والجانى فيها واضح وضوح الشمس لايحتاج إلى تحقيقات من أجل توقيع عقوبات صارمة ولا تحتاج الى تسويف حتى تمر مرور الكرام ويفلت المجرمون من العقاب .


ما حدث هو جريمة فى حق وطن وتدمير لأحلام شعب كان يترقب لحظة الانتصار ويحلم بها حتى يفرح .


ما حدث هو تدمير لابطال من الشباب تعبوا وعرقوا واجتهدوا وعاشوا الصعوبات حتى وصلوا لاعلى المستويات وفى لحظة انهارت الاحلام والآمال بسبب الجشع والطمع واللهث وراء تحقيق المصلحة حتى لو على حساب وطن وشعب .


حتى الان الدماء متفرقة لم نسمع عن بيان رسمى واحد يحدد المسئول عن تلك الجريمة وهو بالتأكيد ليس شخصا واحدا .


نعم سمعنا عن احالة مخالفات اتحاد رفع الاثقال إلى النيابة العامة من قبل وزارة الشباب والرياضة لكن دون توضيح حول ماهية تلك المخالفات وهل تتعلق بفضيحة المنشطات ام انها مجرد مخالفات مالية سيتم معالجتها فى النهاية باوراق ومستندات ويسدل الستار بعدها .


ثم اين اللجنة الأوليمبية ورئيسها هشام حطب الذى انشغل بمعارك اللوائح مع الاندية والاتحادات وفرض السطوة على الرياضة المصرية وتناسي الدور الاساسي وهو المتابعة والرقابة الفنية على كل الالعاب ومن بينها التصدى لكابوس المنشطات .


عذرا ..اتحاد رفع الاثقال لابد وأن يحاكم جنائيا على تلك الجريمة النكراء فلو كان يعلم عن تعاطى لاعبيه المنشطات فهى مصيبة وان كان لا يعلم فهى مصيبة اكبر وفى كلا الحالتين لابد وأن يحاسب حسابا عسيرا لانه المسئول الاول هما حدث .


ولا استطيع ان اعفى وزارة الشباب والرياضة واللجنة الأوليمبية من المسئولية ولابد من حساب للمسئولين عن هذا الملف حتى لو كانت المشاركة فى الجريمة نتاج الاهمال .


ما حدث اهانة لبلد ذات قيمة وقامة عالمية وإهدار بل تحطيم لحلم جيل كامل من الشباب ولن يكفيهم شئ مهما كانت التعويضات .

إرسل لصديق

Top