>

أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي

كلمتين كورة .. أخطاء كلوب كادت تضيع الفوز

أحمد جمال عبدالناصر
الجمعة 24/يناير/2020 - 12:55 ص
ليفربول
ليفربول
ليفر بول يواصل قتل المنافسة في البريمييرليج هذا الموسم بفوز جديد على ولفرهامبتون ليرفع الفارق مع السيتي ل ١٦ نقطة كاملة مع وبقي مباراة مؤجلة للريدز..فوز جاء بشق الأنفس أمام واحد من أصعب أندية البريمييرليج مع مدربه البرتغالي نونو سانتو.


يمكن تلخيص اللقاء فنيا و تكتيكيا في بعض النقاط السريعة :-


* شوط أول مغلق من الفريقين..تأمين من كلوب و سانتو بغلق المساحات أمام المنافس و انتظار الأخطاء و الهدايا..في الشوط الأول جاءت كل الهدايا لصالح الليفر و استطاع تسجيل هدف وحيد من ركنية و أهدر كل الهدايا ليخرج الليفر متقدما في شوط أول هادئ ملئ بالتسرع و التمرير الخاطئ من لاعبي الفريقين.


* شهد الشوط الأول خروج ماني مصابا و قام كلوب بالدفع بالياباني الجديد مينامينو في أول أخطاء الألماني في اللقاء..مينامينو مع سالزبورج كان يشارك في المركز رقم ١٠ في طريقة لعب ٤ ٢ ٣ ١..و لذلك مع الليفر الذي يعتمد على ال ٤ ٣ ٣ لا يمكن اشراك مينامينو في خط الهجوم الذي يتكون من رأس حربة وهمي و جناحين..و لكنه يصلح للعب دور الارتكاز المساند أو مركز ٨ لأنه أقرب المراكز في ال ٤ ٣ ٣ لمركز مينامينو الأصلي..و كان يجب على كلوب اشراك أوريجي في الجناح بدلا من مانيه..و نتيجة لما سبق فإن الياباني منذ دخوله لأرض الملعب في الدقيقة ٣٣ و حتى الدقيقة ٧٠.


* مع بداية الشوط الثاني قام كلوب بقاني الأخطاء..و هو الضغط الهجومي القوي مع تقدم الدفاع لمنتصف الماعب و تطبيق الضغط العالي أملا في إدراك هدف ثاني سريع ينهي اللقاء اكلينيكيا..القرار نفسه خاطئ لأن هذا كل ما يتمناه نونو سانتو في اللقاء..كل آماله كانت إيجاد بعض المساحات في مناطق الليفر حتى يقوم باستغلالها بانطلاقات الصاروخ تراوري و و نيتو بالاضافة للريتم السريع للغاية في التحول من الدفاع للهجوم..و هذا ما أهداه كلوب للولفز مع بداية الشوط الثاني.


* خطأ كلوب الثالث..أحرز خيمينيز هدف التعادل لولفرهامبتون بعد مرور ٦ دقائق فقط من أحداث الشوط الثاني بعد مرتدة قادها دوهيرتي و تراوري الذي لعب عرضية رائعة على رأس خيمينيز..خطأ كلوب يكمن في أن الهدف كان ثالث فرصة محققة يخلقها الولفز من المرتدات في الشوط الثاني و مع ذلك أصر كلوب على الاندفاع الهجومي.


* بعد التعادل انتقل الضغط ليصبح على لاعبي الليفر..و أصبحوا هم من يلهثون خلف التسجيل..مما أدى لزيادة الاندفاع الهجومي و زيادة المساحات في مناطق الليفر و بالتالي زادت خطورة ولفرهامبتون و أصبحوا قريبين من الفوز أكثر من أي وقت مضى.


* أمام فريق منظم مثل الولفز مع مدرب رائع و هو نونو سانتو لا يمكن أن تترك مساحات في دفاعاتك بسبب ريتمه السريع للغاية و خط هجومه القوي سواء في المرتدات أو العرضياو أو حتى التسديد البعيد..و لذلك فإن سعي الليفر القوي للفوز كان يبعده عن الفوز شيئا فشيئا..و استمر هذا حتى تدخل كلوب في الدقيقة ٧٠ و قام باشراك فابينيو على حساب تشامبرلين و قام بتحويل الطريقة لتكون ٤ ٤ ٢ برباعي ارتكاز مكون من فابينيو و هيندرسون و فينالدوم و مينامينو مع الاعتماد على صلاح و فيرمينو وحدهما في الهجوم.


* لجوء كلوب للعب برباعي ارتكاز كان من أجل الحفاظ على النقطة تأمينها قبل البحث عن الثلاث نقاط..و هو بمثابة عودة لاستراتيجية الشوط الأول و هي التأمين و انتظار الهدايا.


* جاءت الهدايا لليفر بالفعل و لكن تكفل صلاح بإهدار كل الفرص برعونة و أنانية..صلاح بشكل عام يعاني من مشكلة رئيسية و هي ارتفاع نسبة قراراته الخاطئة داخل الملعب..لاعب بإمكانات صلاح لو قام برفع نسبة قراراته الصحيحة لتصبح مساوية للاعب بذكاء فيرمينو مثلا يستطيع أن يصبح أسطورة.


* قبل النهاية بعدة دقائق قام فيرمينو بقبول الهدية و سجل هدف الفوز بذكاء شديد ليضمن لفريقه ثلاث نقاط جديدة تبعده عن ملاحقيه أكثر و أكثر.

إرسل لصديق

Top