أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي
ads
ياسر أيوب
ياسر أيوب

فساد الكاف المالى والإدارى

الإثنين 10/فبراير/2020 - 05:26 م
مع كل الاحترام لعلم الجغرافيا وحساب المسافات والحدود.. تبدو نيويورك أحيانا أقرب إلى قلب إفريقيا الكروية من مدن وعواصم أخرى داخل القارة نفسها.. ففى صحيفة نيويورك تايمز.. كتب رورى سميث.. كبير مراسلى كرة القدم للصحيفة الأمريكية الكبرى.. منذ خمسة أيام عن الكرة الإفريقية وخطايا أو جرائم إدارتها وفق أهواء ومصالح ومكاسب شخصية.. ومنذ يومين فقط.. وفى نيويورك تايمز أيضا.. كتب طارق بانجا عن تقرير شركة برايس ووترهاوس، التى قامت بمراجعة كل حسابات الاتحاد الإفريقى لكرة القدم.. وتسلم طارق نسخة كاملة من هذا التقرير الذى كشف كم الفساد المالى داخل الكاف وكم ملايين الدولارات التى استولى عليها أو أضاعها أو أنفقها مسؤولو الكاف دون أى مستندات تفيد فيم تم إنفاقها.. وبما كتبه رورى سميث ثم طارق بانجا.. تكتمل الصورة الحزينة للكاف إداريا وماليا.. صورة لمؤسسة عشش فيها الفساد بكافة أشكاله ومجالاته.. وبعبارة بليغة قام طارق باختصار التقرير المكون من 55 صفحة قائلا إن الأرقام والتفاصيل التى تضمنها التقرير كأنها فرشاة وألوان رسمت صورة فى منتهى القبح للكاف لابد لمن يراها المطالبة بالتغيير.. هدايا مالية غير مستحقة لأعضاء المكتب التنفيذى ورشاوى والاستيلاء على أموال الفيفا المخصصة لتطوير الكرة الإفريقية..


وذكر التقرير رحلة العمرة على حساب الكاف أو من أموال الفيفا قام بها 12 مسؤولا كرويا فى إفريقيا، منهم بعض رؤساء الاتحادات وستة من أعضاء اللجنة التنفيذية للكاف ومعهم الرئيس أحمد أحمد.. وبالرجوع لما كتبه رورى سميث.. سنكتشف فسادا إداريا أيضا داخل الكاف.. وكيف باتت أندية أوروبا هى التى تدير اللعبة وسبق لها أن أجبرت الكاف على إقامة بطولة أمم إفريقيا الماضية فى الصيف حتى لا تفقد نجومها الأفارقة.. لكن نجح إينفانتينو، رئيس الفيفا، فى إعادة البطولة المقبلة إلى الشتاء حتى لا تتعارض مع بطولته الجديدة أى كأس أندية العالم.. ولأن البطولة الجديدة تقام كل أربع سنوات فقد تعود أمم إفريقيا بعد المقبلة إلى الصيف من جديد.. كما أن أندية أوروبا، ولكن هذه المرة مع إينفانتينو، تريد دورى السوبر الإفريقى، الذى سيضم أقوى أندية القارة وحدها ليسهل اختيار المواهب الإفريقية والتعاقد معها لترحل إلى الشمال.. أى أننا أمام فساد إدارى ومالى تتحمل كل فواتيره كرة القدم فى إفريقيا!!.

إرسل لصديق

Top