أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي

في عيد ميلاده الـ 37.. شريف عبدالفضيل "مدفعجي" الأهلي الذي ضحي من أجله

محمود أحمد
الخميس 02/يوليه/2020 - 11:39 م
شريف عبد الفضيل
شريف عبد الفضيل
يحل اليوم «الخميس» عيد ميلاد واحد من نجوم النادى الأهلي والإسماعيلي السابقين، والذي لم ينساه أحد من عشاق الساحرة المستديرة، لما حققه من أرقام وإنجازات مع الشياطين الحمر في القرن، الا وهو "شريف عبد الفضيل" الذي أتم عامه الـ37، حيث إنه من مواليد 2 يوليو 1982 .


ويسلط موقع «الملعب» الضوء في التقرير التالي على مسيرة شريف عبد االفضيل، وإنجازاته مع الأهلي الي جانب مشواره في المستطيل الأخضر.


بدأ «عبدالفضيل» مسيرته مع نادي الإسماعيلي. ثم أصبح اهتمام الإعلام المصري خلال موسم الانتقالات الصيفية لموسم 2009-2010، حيث كان نقطة الصراع بين ناديي القمة الأهلي والزمالك، وكان مجلس إدارة نادي الإسماعيلي فضل انتقاله إلي الزمالك خشية غضب جماهير النادي، ولكن رغبة اللاعب حسمت مسالة انتقاله إلي النادي الأهلي في عام "2009".


قاد النادي الأسماعيلي في (96) مباراة، سجل من خلالها هدفاً وحيداً خلال مشواره مع الدراويش، فيما شارك مع القلعه الحمراء (64) مباراة، نجح في تسجيل ثلاث أهداف فقط خلال مسرته مع الشياطين الحمر.


هناك أهدفا تظل محفورة في اذهان مشجعي النادي الأهلي، لجمالها أو صعوبتها أو لما تحمله من مكر من اللاعبين.. سدد «شريف عبد الفضيل» على طريقة المدفعجي البرازيلي روبرتو كارلوس في عام "2010" أمام نادي الزمالك، ضربة حرة من على بعد حوالي 45 ياردة لتسكن أعلى المقص الأيسرلمرمى عبد الواحد السيد، حارس الزمالك آنذاك، في دور الـ16 من بطولة كأس مصر لموسم 2010 في نهائي مبكر للمسابقة.


وتعادل شريف عبد الفضيل بالهدف الصاروخي للأهلي في مباراة شهدت إثارة في بدايتها بعد إحراز الزمالك هدف التقدم في المباراة، لكن المارد الأحمر استطاع قلب نتيجة المباراة والفوز على الزمالك بنتيجة 3-1، وأستطاع "عبد الفضيل" أن يصنع الهدف الثالث الذي سجله أسطورة النادي الأهلي ومنتخب مصر "محمد أبو تريكه" بعد تسديده صاروخيه ليضعها "أبو تريكه" في شباك عبد الواحد بأقتدار، وهذه من المباراة التي لم تنساها عشاق المارد الأحمر لشريف عبد الفضيل.


وأستمر «عبدالفضيل» مع النادي الأهلي لمدة 6 مواسم، حصد خلالهم 3 ألقاب للدوري الممتاز، إضافة إلى لقبين لدوري أبطال أفريقيا.


وفسخ الأهلى تعاقده مع عبد الفضيل قبل بداية الموسم الجارى وأصبح حرًا فى اختيار النادى الذى يود الانتقال إليه، في عام "2015"، بعدما عبرت جماهير القلعه الحمراء عن استيائهم الشديد من كثرة الإصابات اللاعب، والتي تسببت في حرمان القلعة الحمراء من جهوده لفترات طويلة جدًا.


وعلي الصعيد الوطني، شارك نجم النادي الأهلي السابق، 8 مباريات فقط مع منتخب مصر ولم يسجل أي أهداف.


وكان «عبدالفضيل» لاعبًا فى صفوف الإسماعيلى لستة أعوام ما بين 2003 حتى 2009 وحينها رحل عنه صوب الأهلى بعد صراع مع الزمالك.


واستقر مدافع الأهلى السابق على العودة مرة أخرى إلى الدراويش فى نهاية المطاف لينضم لقائمة النجوم الإهلاوية الذين فضلوا اللعب للإسماعيلى بعد انتهاء علاقتهم بالقلعة الحمراء وهى القائمة التى أصبحت مكتظة بالنجوم لتتساوى مع قافلة النجوم الذين خطفهم الأهلى من الدراويش فى سباق صراع الناديين على اللاعبين.


ولم يستمر "عبد الفضيل" طويلاً في الملاعب خصوصاً بعد رحيله من النادي الأهلي، بسبب الأصابه، ثم رحل إلى الدروايش ولم يستمر كثيراً في ولايته الثانيه مع الأسماعيلي وأعلن أعتزاله رسمياً.


وعقب الإعتزال قرر شريف عبد الفضيل اختيار مجال التدريب وجهته المقبلة، فحصل على كل الرخص التدريبية التي تؤهله لمجال التدريب من الاتحاد المصري لكرة القدم، وقام كذلك بعمل عدة معايشات في أندية أوروبا، أبرزها أياكس الهولندي.


ويتولى عبد الفضيل حاليا مسؤولية فريق الأهلي مواليد 2003 بقطاع الناشئين للقلعة الحمراء، وحقق نجاحات كبيرة أشاد بها الجميع ويتوقع أن يكون عيد الفضيل أحد أكبر المدربين في مصر خلال الفترة المقبلة.

إرسل لصديق

Top