أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي
ads
ياسر أيوب
ياسر أيوب

الأندية ومراكز الشباب (1)

الأحد 12/يوليو/2020 - 12:27 ص
ads
أسئلة لا يريد أن يطرحها أحد أو يبحث لها عن إجابة واقعية ومقنعة.. وقد يظن كثيرون أنها أسئلة ساذجة لا قيمة لها أو ضرورة.. ولا يمنعنى ذلك كله من أن أسأل بالفعل عن أى فوارق حقيقية وواقعية فى مصر بين النادى الرياضى ومركز الشباب.. وما الذى تقوم به وتقدمه الأندية ولا تقدمه مراكز الشباب وفق إمكاناتها المادية.. وإذا كانت هناك فوارق حقيقية فلماذا تجمع مسابقات رياضية عديدة فى مختلف الألعاب بين أندية ومراكز شباب.. أو لماذا تتلاشى تلك الفوارق بين أندية ومراكز شباب ويصبح لها نفس الحقوق والأصوات فى الجمعيات العمومية لمختلف الاتحادات الرياضية.. والذى يدير النادى أو مركز الشباب هو مجلس إدارة منتخب.. وهل هناك فوارق عمرية أو فئوية واجتماعية بين من يتقدم بطلب عضوية النادى أو مركز الشباب.. والسؤال الأهم هو ما الذى يمنع من تحويل كل مراكز الشباب إلى أندية رياضية.. فليست كل الأندية فى مصر مثل الجزيرة وسبورتنج وهليوبوليس والأهلى والزمالك والشمس والمعادى والصيد.. إنما هناك أندية أفقر من بعض مراكز الشباب وهناك مراكز شباب تفوق رسوم عضويتها عن رسوم عضوية كثير من الأندية..


 ووفقا للجهاز المركزى للإحصاء.. تملك مصر 774 ناديا فى مختلف المدن.. و471 مركز شباب فى المدن و3903 مراكز شباب فى القرى.. ومن حق أى أحد أن يسأل فى المقابل عما هى الجدوى من تغيير صفة نركز الشباب ليصبح ناديا رياضيا.. 


وأجتهد مصيبا أو مخطئا للإجابة قائلا إن مصر عرفت الأندية منذ بدأت تعرف الرياضة.. وحين اختارت مصر التوجه الاشتراكى سادت رؤية خاطئة للأندية بأنها تجسيد للرأسمالية والتعالى الطبقى والاجتماعى.. فتم اختراع مراكز الشباب لتصبح السلاح الرياضى للشعب فى مواجهة أندية النخبة المغضوب عليها.. ورغم التحولات التى طالت كل مجالات الحياة فى مصر وانتهت بها تماما دوافع وأهداف إنشاء مركز الشباب.. 


بقيت مراكز الشباب باسمها الاشتراكى رغم عطائها الرياضى كأنها إرث يستحق المحافظة ولا يجرؤ على تغييره أحد.. ولم يعد هناك ما يمنع الآن من توحيد الجميع تحت مظلة واحدة طالما هى نفس الواجبات الرياضية بدلا من تقسيم دائم دون مناسبة إلى قطاع للرياضة وآخر للشباب.. وكأن الأندية لا علاقة لها بالشباب أو مراكز الشباب لا علاقة لها بالرياضة.

إرسل لصديق

Top