أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي

حوار | سيف عادل: العقلية فى أوروبا مختلفة عن مصر.. لانجرانخا الأفضل فى مسيرتى

حسن أشرف
الخميس 30/يوليه/2020 - 09:15 م
سيف عادل
سيف عادل
يعتبر "سيف عادل فتحى"، واحداً من المواهب المصرية التى تألقت خارج القطر المصري، وهو حارس مصرى يلعب فى فريق لانجرانخا الإسباني، مر بعدد من التجارب الإحترافية فى الملاعب الإنجليزية ومنها مانشستر سيتى وإيفرتون، كما خاض تجربة فى المجر مع فريق يوبيشت وله تجربة مع نادى الأسيوطى (بيراميدز حالياً) وحرس الحدود ثم سافر إلى إسبانيا لخوض تجربة مع نادى لانجرانخا.


وحرص موقع «الملعب» على محاورته لمعرفة كيف بدأ لعب كرة القدم، كما كشف عن تفاصيل تجاربه الإحترافية ، وعن رأيه فى الدورى المصرى والعديد من الأمور الهامة.


- كيف بدأت مسيرتك مع كرة القدم؟


بدأت لعب كرة القدم فى المدرسة حيث اكتشف المدرسين موهبتى فى حراسه المرمى وشجعونى على الانضمام لاحد الأندية وبالفعل تقدمت للاختبار فى العديد من الأندية حتى انضممت الى صفوف نادى بتروجيت حيث اكتشفنى مدربى وأبى الروحى فى كرة القدم كابتن عبد الخالق و من هنا بدأت مسيرتى.


- سبب اختيارك اللعب كحارس مرمى؟


كنت فى البداية العب كلاعب عادى مع أصدقائى وأحرس المرمى فقط عندما يأتى دورى، لكن أحد اصدقائى كان يشجعنى على أن أستمر فى المرمى طوال الوقت، ومن هنا بدأت العب دائماً كحارس وحبيت المركز جداً من صغرى واخترته كمركز دائم لى لتميزى فيه وحبى ليه.


- وما هى الأندية التى لعبت لها حتى وصلت إلى لانجرانخا؟


لعبت فى ناشئين بتروجيت ثم  ناشئين مانشستر سيتى ثم يوبيشت المجرى ثم الاسيوطى ثم حرس الحدود و كونكنسى الاسبانى ثم اخيرا لاجرانخا الاسبانى.


- لقد ساهمت فى صعود الاسيوطى وحرس الحدود إلى الدورى الممتاز.. حدثنا عن ذلك؟


كانوا انجازين مهمين فى مسيرتى واستفدت منهم كثيراً باللعب لفرق عقليتها دائما هى الإنتصار ولا تقبل بغيره للصعود وهو ما ساهم فى تطوير شخصيتى كلاعب رغم قله مشاركتى لصغر سنى وقتها فى وجهه نظر المدربين حيث أن العقليه السائده فى مصر أن حارس المرمي لابد أن يكون كبيرًا حتى يأخذ فرصة حقيقية بغض النظر عن موهبته وإمكانياته عكس العقليه السائده فى اوروبا ولكنى كنت استغل كل يوم فى تطوير نفسى فى التدريبات و الاستفاده من اللاعيبه الكبار الذين زاملتهم.


- كيف جاءت خطوة الإحتراف فى الخارج؟


احترفت المره الاولى فى انجلترا وقت ثوره يناير وتوقف النشاط فى مصر حيث شجعنى والدى على اخذ هذه الخطوه وقتها أما فى المره التانيه قررت الاحتراف مره أخرى حيث إنى شعرت أنه لم يكن أفضل قرار العوده لمصر و أن مستقبلى فى أوروبا أفضل و بإمكانى تحقيق أشياء لم يستطيع أى حارس مصرى تحقيقها هنا من قبل لذلك قررت تكمله مشوارى الإحترافى مرة أخرى بعد فترتى فى مصر.


- كيف انتقلت لنادى مانشستر سيتى؟ وما سبب رحيلك عن الفريق؟


عندما سافرت الى إنجلترا تعرفت على أحد أكبر مدريبن حراس المرمى فى إنجلترا بالصدفه و يدعى "بيلى ستيوارت" وهو مدرب حراس مرمى ليفربول ومنتخب انجلترا للشباب السابق واستمريت فى إرسال الرسائل له يومياً لمساعدتى رغم عدم اهتمامه فى البداية ولكنه وافق فى النهايه على ان يختبرنى ليرى مستوايا فى الحقيقه لاصرارى الشديد على مقابلته وبعدها أعجب بموهبتى و قدراتى و رشحنى لناديى ايفرتون و مانشستر سيتى ثم ذهبت الى إنجلترا واستمريت معهم لمده عام. كان على الرحيل عندما اتممت عامى الـ 18 حيث أن قوانين الإتحاد الإنجليزي لا تسمح للاعبين فوق الـ 18 عام باللعب الا كمحترفين بتصريح عمل و للحصول على تصريح عمل فى انجلترا يجب ان تكون لاعب نسبه 75% من مباريات بلدك الدوليه و هو ما لم يكن متوافق معى وقتها.


- كيف انتقلت إلى نادى لانجرانخا؟


كنت العب مع فريقى الاسبانى السابق العام الماضى ورأنى المسؤولين فى نادى لاجرانخا وعرضوا على الانضمام لهم هذا الموسم فانتقلت الى هناك.


- كيف ترى دورى الدرجة الثالثة فى أسبانيا ؟


دورى قوى و تنافسى جداً حيث أن إسبانيا تعتبر أفضل او من افضل بلاد كرة القدم فى العالم ما يجعل المستويات بين الدرجات متقاربة للغايه، فبعض الأندية الكبيرة فى إسبانيا تستغل دوري الدرجة الثالثة فى إرسال لاعبيها الشباب لأندية الدرجة الثالثة على سبيل الإعارة حيث الاحتكاك القوي من أجل التطور والاستفادة بإمكانياتهم فيما بعد.


- هل تتابع الدورى المصرى؟ ومن أفضل حارس فى مصر من وجهه نظرك؟


أتابع بعض المباريات على فترات بالنسبه لى كامكانيات أعتبر أن أحمد الشناوى هو أفضل حارس فى مصر أما بالنسبه لثبات المستوى والتأثير أعتبر أن ابو جبل و محمد الشناوى هم أفضل حارسين فى مصر فالوقت الحالى لأن الإمكانيات ليس كل شئ.


- هل تخطط للعودة للدورى المصرى مرة أخرى؟


أنا لا اغلق الباب أمام أى شئ و لا استطيع تكهن ما تخبئه لى كوره القدم غدا و لكنى حاليا اخطط لاستكمال مشوارى الاحترافى فى اوروبا لأن حلمى هو تحقيق شئ لم يحققه أى حارس مرمى مصرى من قبل و كسر قاعده أن حراس المرمى المصرين لا يستطيعون الإحتراف فى أوروبا فى أعلى المستويات.


- إذا عرض عليك الأهلى والزمالك ضمك.. أيهما ستختار؟


سأختار العرض الأنسب وقتها و العرض الذى يساعدنى على تحقيق طموحى كلاعب وقتها.


- من اللاعب الذى ترشحه من الدورى المصرى للإحتراف فى الدوريات الأوروبية؟


أرشح مصطفى محمد مهاجم الزمالك و نبيل عماد "دونجا" لاعب وسط بيراميدز.


- لقد مررت بالعديد من المحطات الهامة ولكن أى محطة تعتبر أنها كانت الأفضل فى مشوارك حتى الآن؟


تعلمت الكثير من كل تجاربى السابقه و كان هناك أكثر من محطة مميزه فى مسيرتى و لكنى أختار تجربتى الحالية مع لاجرانخا كأفضل تجربه.


- هل سبق لك تمثيل منتخب مصر؟


لا ، لم أمثل مصر رسمياً من قبل.


- هل تواصل معك أى من المسؤولين من منتخب مصر لمتابعتك أو ضمك للفئات العمرية؟


حدث تواصل معي من منتخب ناشئين 1993، تحت قيادة الكابتن ربيع ياسين، تواصل معي وقتها كابتن خالد مصطفي مدرب حراس المرمي وقتها، وانضممت لأحد معسكرات المنتخب بالفعل رغم إنى كنت أصغر  بسنتين من باقى الحراس و كانت هذه هى المره الوحيده  لان منتخبي الأساسي "95" لم يكن يلعب في هذا الوقت لأنه ودع التصفيات مبكراً.


- من المدرب التى تعتبره قدوة لك وساهم فى تطويرك؟


أعتبر أن كابتن عبد الخالق مدربى فى بتروجيت و أبى الروحى فى كرة القدم و معه كابتن اسلام يوسف وهو من أبرز المدربين فى مسيرتى فى مصر. أما فى الخارج فتعاملت مع مدربين كبار جداً فى كل نادى لعبت فيه و ساهموا فى تطويرى بشكل كبير.


- ما البطولات التى حقتتها فى مسيرتك ؟


فى مسيرتى مع الناشئين حققت دوري منطقه السويس مع بتروجيت، ودوري الصعيد مع الاسيوطى ، دوري تحت 21 فى المجر مع  يوبيشت، بالاضافه الى إنجاز الصعود للدورى الممتاز فى موسمين متتاليين مع الاسيوطى (بيراميدز حالياً) وحرس الحدود.


- من مثلك الأعلى محلياً وعالمياً؟


محلياً عصام الحضرى و ذعالمياً فى السابق كان بوفون و بيتر تشيك و حالياً اوبلاك و كورتوا.


- ما هى طموحاتك؟


حلمى أن أصبح أحد أفضل الحراس فى تاريخ مصر و أن أحقق أشياء لم يستطيع أى حارس مصرى تحقيقها من قبل بالإحتراف فى أعلى المستويات فى أوروبا.

إرسل لصديق

Top