أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي

تحليل | كلمتين كورة .. الزمالك يخطف المصري

أحمد جمال عبدالناصر
الخميس 06/أغسطس/2020 - 11:33 م
الزمالك والمصري
الزمالك والمصري
شهدت عودة الدوري المصري بعد غياب طويل بسبب جائحة كورونا فوز الزمالك على المصري في لقاء كان صعبا على الفريقين و شهد تكافؤ كبير..و لكن استطاع محمود علاء أن يخطف لفريقه الفوز من احدى الكرات الثابتة التي أصبحت دائمة الخطورة في عهد كارتيرون.


دخل كارتيرون اللقاء بال ٤ ٢ ٣ ١ المعتادة بأبو جبل في الحراسة..رباعي دفاعي من اليمين حازم و علاء و الونش و شيفو..ثنائي الارتكاز ساسي و محمد حسن..ثم الثلاثي الهجومي اسلام جابر في اليمين و حسام أشرف في اليسار و بينهما زيزو خلف رأس الحربة الوحيد مصطفى محمد..الجدير بالذكر أن كارتيرون يلتزم تماما بطريقة ٤ ٢ ٣ ١ مهما كانت الظروف و الغيابات و مهما كانت المراكز الأصلية للاعبين المتاحين في القائمة..في المقابل دخل طارق العشري على رأس القيادة الفنية للمصري بطريقة ٤ ٣ ٢ ١ أو شجرة الكريسماس بمسعود في الحراسة..رباعي دفاعي من اليمين العراقي و شوشة و أبو سليمة و بهاء..ثلاثي الارتكاز فريد شوقي في الارتكاز الصريح و يعاونه كل من عمرو موسى و حسن علي..ثم الثنائي ياسر و جابر خلف رأس الحربة وادي.


بداية تقليدية متكررة من طارق العشري أمام الكبار..اندفاع و ضغط هجومي قوي في ال١٠ دقائق الأولى من كل شوط في محاولة لخطف هدف يربك حسابات المنافس..و بعد مرور ال١٠ دقائق الأولى يعود للتكتل و التأمين الدفاعي و الاعتماد على المرتدات و الكرات الطويلة سواء نجح في خطف الهدف أم لا..و هذا ما حاول العشري فعله أمام الزمالك اليوم.


بعد مرور الربع ساعة الأول من اللقاء عاد العشري للدفاع و ترك الاستحواز للزمالك مع الاعتماد على المرتدات و الكرات الطويلة و الكرات الثابتة..و لكن بمرور الوقت و مع عدم قدرة الزمالك على فرض سيطرته في وسط الملعب و عدم تشكيل خطورة كبيرة على مرمى مسعود قرر العشري الدخول من جديد في أحداث اللقاء كند قوي للزمالك.


السبب الرئيسي لحالة الزمالك التي شجعت العشري على الدخول في اللقاء من جديد هي غياب أهم عنصرين في الوسط الزملكاوي..قائد المنظومة الدفاعية في الوسط طارق حامد و أيضا قائد الوسط الهجومي أوباما..غياب طارق أثر كثيرا على قوة وسط الزمالك في عملية استخلاص الكرة خاصة في ظل عدم قدرة محمد حسن على القيام بدور الارتكاز الصريح بالاضافة لتقدمه الدائم بجوار ساسي و بالتالي عدم وجود أي عمق دفاعي لوسط الزمالك و بالتالي فقد نجحت معظم هجمات المصري في تخطي الوسط الزملكاوي..أيضا غياب أوباما أثر بالسلب على كفاءة التصرف بالكرة من جانب لاعبي الزمالك في الحالات الهجومية..فقد افتقد الزمالك كثيرا تحركات أوباما بين الخطوط و قدرته على صناعة اللعب بالاضافة لدخوله منطقة الجزاء كمهاجم ثاني..كل هذا بالاضافة لغياب اللاعب الوحيد في القائمة الذي يستطيع القيام بدور أوباما و هو بن شرقي.


بعد عودة المصري للوضعية الهجومية أصبح اللقاء متكافئ لحد كبير و تبادلا الهجمات و الخطورة والسيطرة على وسط الملعب حتى انتهت أحداث الشوط الأول بالتعادل السلبي.


بداية هادئة لأحداث الشوط الثانية يكسر هدوءها هدف محمود علاء الذي يتقدم للزمالك بعد دربكة في منطقة الجزاء المصري..ليخرج بعدها لاعبو المصري ذهنيا من اللقاء و يسيطر الارتباك و السرحان على أداء اللاعبين و يفرض الزمالك سيطرته على أحداث اللقاء و يهدر مصطفى محمد ٣ فرص محققة لتعزيز التقدم.


بداية من الدقيقة ٧٢ يقرر كارتيرون اعادة المصري لأحداث اللقاء بتبديلات خزعبلية غريبة..البداية مع اشراك محمد عبد الغني قلب الدفاع على حساب الجناح اسلام جابر و تحويل الطريقة ل ٥ ٢ ٣ بوجود خماسي دفاعي ثم ثنائي الوسط ساسي و حسن خلف الثلاثي عنتر و مصطفى و زيزو..تقليل الكثافة الهجومية أدى لأريحية تقدم أظهرة المصري و بالتالي دخل المصري اللقاء و زادت خطورة أطرافه..ثم أتبعها كارتيرون بكارثة أخرى و هي سحب محمد حسن لحساب كاسونجو و اللعب بزيزو بجوار ساسي في الوسط ليفقد وسط الزمالك اللاعب الوحيد الذي يستخلص الكرة..و تدين السيطرة كاملة فيما تبقى من دقائق للاعبي المصري..و لولا سوء التوفيق و تألق علاء و الونش لخرج المصري متعادلا.


نقاط سريعة :-


١- نداء لمصطفى محمد..يتم توجيه الرأسية في الأؤض إذا كانت في الزاوية القريبة من المرمى..أما في حالة لعب الكرة في الزاوبة البعيدة فيتم توجيه الرأسية تجاه المقص البعيد مباشرة.


٢- مستوى كبير قدمه علاء و الونش..و لكن ينبغي على الونش أن يمتنع عن ارسال الكرات الطويلة و القطرية.


٣- لا يوجد أي سبب لعدم حصول محمد حسن على الانذار الثاني سوى الحسابات و التعاطف.


٤- مقارنة بفترة الغياب..أداء بدني كبير من الفريقين.


٥- حسام أشرف موهبة مبشرة للغاية.


٦- محمود وادي رأس حربة كلاسيكي افتقدنا أمثاله مؤخرا في الدوري المصري.

إرسل لصديق

Top