أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي

رمضان صبحي.. إنتهاء مقولة «ابن النادى»

حسن أشرف
الخميس 13/أغسطس/2020 - 01:42 ص
رمضان صبحي
رمضان صبحي
«وفاة الولاء للنادى والفانلة» هكذا صرح صالح سليم رئيس وأسطورة النادى الأهلى فى مؤتمر له معلقاً على هروب إبراهيم سعيد وإنتقال حسام وإبراهيم حسن إلى الزمالك.


الجماهير كانت تعتقد أن ما فعله عبدالله السعيد مع الأهلى وتوقيعه وقتها مع الزمالك ثم إنتقاله إلى بيراميدز والذى كان يملكه المستشار تركى آل الشيخ، هى خيانة عظمى للنادى وجماهيره وأعتقد الجماهير وقتها أنه سيكون أخر لاعب يفعل ذلك وإن إدارة النادى الأهلى ستتعلم من أخطائها ولكن حدث ما لم يكن فى الحسبان وهو تكرار نفس الأمر مرة أخرى.


تكرر الأمر هذه المرة مع أحمد فتحى عندما لم يقدم الأهلى عرضاً يليق من الناحية المادية بقدرات "الماجيكو" حسبما قال فتحى عندما تحدث عن سبب رحيله عن الأهلى وإنتقاله لبيراميدز.


عبدالله السعيد وأحمد فتحى الإثنين لعبوا مع الأهلى أكثر من 9 سنوات وساعدوا الفريق فى تحقيق العديد من الألقاب المحلية والقارية ولكن فى النهاية هم ليسوا من أبناء النادى الأهلى فهم إنتقلوا إلى المارد الأحمر قادمين من نادى الإسماعيلي ولكن المشكلة تكمن عندما تحدث من لاعب مثل رمضان صبحى.


رمضان صبحى «ابن النادى» الذى ترعرع داخل النادى الأهلى منذ إن كان ناشئاً حتى إنضم للفريق الأول فيه، ويتألق ويضع بصمته بالرغم من صغر سنه.


رمضان صبحى "ابن النادى" رحل عن الأهلى بعدما أعلن رسمياً أمير توفيق عن رحيل اللاعب والمفاجأة هو رحيل اللاعب لنادى بيراميدز، الرحيل الذى اثار غضب الجماهير من اللاعب، خاصة في ظل رغبة المارد الأحمر بالحصول على "الأميرة التاسعة" لقب دورى أبطال إفريقيا، فلم يتوقع أحد تكرار سيناريو مشابه لسيناريو عبدالله السعيد أو أحمد فتحى، خاصة وأن عبدالله السعيد أستطاع أن يصل لأعلى معدل أهداف فى تاريخه هذا الموسم مع بيراميدز.


فهل بذلك بعد أن إنتقل رمضان صبحى إلى بيراميدز ، قد قضى بالفعل على مقوله «ابن النادى» والإنتماء وأننا الآن فى عصر الإحتراف.

إرسل لصديق

Top