الملعب : إعلام يحترم خصوصية الناس (طباعة)
إعلام يحترم خصوصية الناس
آخر تحديث: الإثنين 14/06/2021 02:20 ص
ياسر أيوب ياسر أيوب
دقائق قليلة عاشها العالم الكروى باختلاف جنسياته وألوانه خائفا وراجيا سلامة اللاعب الدانماركى كريستيان إريكسين.. لكنها كانت دقائق كافية لأن تعيش هيئة بى بى سى البريطانية واحدة من أصعب وأقسى أزماتها الكروية إعلاميا وأخلاقيا.. ففى أثناء مباراة الدانمارك وفنلندا فى بطولة أوروبا أمس الأول.. سقط إريكسين فجأة ليجرى إليه زملاؤه للتأكد من أنه لم يبتلع لسانه، وتدخل الأطباء بسرعة لإنعاش القلب، بينما أحاط بهم اللاعبون كستار يمنع الفرجة على لاعب يعيش لحظات فاصلة بين الحياة والموت.. وبسرعة هائلة وقلق وحزن تناقل الجميع الخبر سواء كانوا يشاهدون المباراة أو عرفوا بالخبر من شاشاتهم بمختلف أنواعها.. وكانت لحظة كروية عالمية استثنائية لا خلافات فيها أو انتماءات..


وقطعت كل الشاشات إرسالها احتراما لأزمة لاعب يواجه الموت ورغبة لاعبى الفريقين فى ألا يرى أحد ما يجرى.. إلا شاشة بى بى سى التى ظلت تذيع ما يجرى سواء محاولات الأطباء لعلاج اللاعب والدموع فى عيون لاعبى الفريقين أو كيف قفزت زوجته سابرينا من المدرجات للملعب يسبقها خوفها ودموعها.. ولم يقبل مشاهدو بى بى سى بذلك ورأوا أن الهيئة الإعلامية العريقة خالفت مواد القسم الثامن من لائحة الإعلام الملزمة للجميع هناك والتى تنص على عدم تصوير أى إنسان يعيش حالة طارئة أو تعرض لحادث مفاجئ أو مأساة شخصية، وضرورة احترام خصوصيته حتى لو كان ذلك فى مكان عام.. ولم يكن المشاهدون وحدهم هم الغاضبون والرافضون لما جرى.. إنما مثلهم كان نجوم كرة ومسؤولون رياضيون وإعلاميون ووزراء وفنانون.. ومثلما كان جميلا أن يعترض كل هؤلاء على عدم قطع بى بى سى لإرسالها ولم يروا أن لاعب كرة ملقى على الأرض يوشك على الموت أو أى إنسان فى لحظة ضعف أمر يستحق الفرجة.. كان جميلا أيضا ألا تكابر بى بى سى وتدافع عن خطأ ارتكبته وتبرر ذلك بأنها كانت تمارس دورها الإعلامى، وأنها تحترم حق المشاهد فى معرفة كل ما يجرى داخل الملعب فى الدانمارك.. وبسرعة بادرت بى بى سى بتقديم اعتذارها للجميع مؤكدة أنها لم تتعمد انتهاك خصوصية إريكسين.. واعتذر أيضا النجم الإنجليزى الكبير جارى لينيكر الذى كان فى استوديو بى بى سى يتابع ويحلل المباراة.. وقال لينيكر إنه لم يكن خطأ مقصودا وكانت لحظات صعبة وقاسية ارتبك خلالها الجميع.