الملعب : أيمن المزين: ندمت على تدريب هذا النادى وطنطا أسم يعطيك ثقة فى النجاح (طباعة)
أيمن المزين: ندمت على تدريب هذا النادى وطنطا أسم يعطيك ثقة فى النجاح
آخر تحديث: الأحد 24/03/2019 11:42 م أسامة فؤاد
في البداية حدثنا عن مسيرة أيمن المزين مع كرة القدم ؟


بدايتي مع الكرة كانت عندما بلغت من العمر 16 عام كلاعب ناشئ فى صفوف فريق الاتحاد السكندري، ثم إنتقلت للعب في صفوف الأوليمبي ثم الترام ثم الكروم ولم تكن لي أي تجربة في الدوري الممتاز، أما عن التدريب فكانت بدايتي مع نادى الترام، مدربا لفريق 14 عام  وحققت معهم عدة نجاحات أبرزها حصولنا على ثاني الإسكندرية ثم أول إسكندرية في العام الذي يليه، ثم توليت مسئولية الفريق الأول، قبل أن ارحل في تجربة جديدة مع فريق الرجاء كمدرب عام ثم مدير فني، ونجحت في الصعود في ذلك الوقت بالفريق المطروحي للدوري الممتاز كما يعرف الجميع، ثم صعودي بكل من الشرقية والأسيوطي إلى الدوري الممتاز، ثم تجارب جديدة مع كل من فاركو وبلدية المحلة وأخيرًا طنطا.


ما العوامل التى دفعتك لقبول مهمة تدريب طنطا ؟


أسم طنطا يكفي لقبول المهمة دون أى تفكير، فالعمل مع مجلس إدارة محترف ومليئ بالشخصيات المحترمة وعلى رأسهم فايز عريبي، شرف لأى مدير فني ويعطيك الطمأنينة والثقة في النجاح، وهو نفس الحال للجهاز الفني الكفء الذي اعمل معه بقيادة علاء عكاشة مدير الكرة وهو شخصية أكثر من رائعة وأحد أنجح مديري الكرة الذين تعاملت معهم خلال مسيرتي مع التدريب.


هل تشعر بالراحة داخل نادي طنطا وكيف ترى علاقتك مع الجماهير؟


بالتأكيد أشعر بالإرتياح هنا فى طنطا، فدعني أخبرك بأحد المواقف التي كانت لها مفعول السحر في اعتلائنا قمة الدوري الآن، عندما خسرت أول مواجهتين لي مع طنطا أمام المنصورة والمحلة فوجئت بمجلس الإدارة يجتمع بي ويحفزني ويؤكدون ثقتهم الكبيرة في، وكان هذا هو نفس حال الجماهير الطنطاوية الواعية التي تحدثت معي وأكدت على دعمها لنا حتى ولم نصعد الى الدورى الممتاز، فكان هذا الدعم، سبب رئيسي اكسابنا الثقة في أنفسنا والعمل في هدوء حتى وصلنا إلى ما نحن فيه. 


هل لبت الإدارة جميع مطالبك ؟


الأمور المالية هنا فى طنطا مستقرة وهناك سقف محدد نعمل به ولا نبالغ في طالبتنا، والإدارة موفرة لنا جميع طلباتنا مع معسكرات وملابس ومكافأت اللاعبين في موعدها ولا يوجد لأى لاعب حقوق مالية متأخرة عند النادي، والأهم من كل هذه الأمور أن مجلس الإدارة محترف جدًا ولا يتدخل في أمورنا الفنية مطلقًا.


ماهو الفارق بين نادي طنطا وغيره من الأندية التي توليت تدريبها ؟


الاستقرار .. فأنا أعمل فى هدوء تام لم أعمل فيه من قبل، مجلس إدارة مساند بأقصى درجة، جماهير محبة وعاشقة للكرة ولناديها دون أي مصلحة فلم يكن لأحدهم يوما أي مطالب مالية مقابل تشجيعه الفريق، وعندما يتعرض الفريق لأى كبوة تجدهم خلف الفريق ويساندون اللاعبين ويعطوهم دافع معنوى كبير جدًا، ولا أقصد بكلامي التقليل من الفرق التى توليت تدريبها سابقا، فقد عملت مع فريق الرجاء ونجحت بفضل علاقتي الطيبة والقوية والعمل كأسرة واحدة مع عائلة أبو صندوق وعلى رأسهم الحاج سعد رئيس النادي وعبد المونى منى، وفى الشرقية كانت هناك قاعدة جماهيرية محترمة ولكن الأمور المالية لم تكن بالشكل المناسب، أما في طنطا فهي منظومة كاملة لا ينقصها شيء.


كيف ترى فرص طنطا فى الصعود للممتاز؟


طنطا مازال هو صاحب الفرص الأكثر في الصعود للممتاز، فنحن على قمة الترتيب بفارق نقطتين عن أقرب منافسينا فريق دمنهور صاحب المركز الثاني الذي لديه مباراتين متتاليتين في غاية الصعوبة أمام البلدية في المحلة ثم كفر الشيخ الذي يصارع للهروب من الهبوط على ملعبه، أما عن صاحب المركز الثالث الأوليمبي وأبو قير للأسمدة الذي يفرقنا عنهم 3 نقاط، ففي أسوء الظروف سوف نتساوى معهم في عدد النقاط وسوف نلجئ للمواجهات المباشرة معهم وهي في صالحنا، ولكني أثق أننا سوف نصعد دون اللجوء الى حسابات معقدة، وخاصة أن جميع لاعبي فريقي رجال  مجتهدين جدًا ويقاتلون من أجل تحقيق حلمهم وحلم جماهيرهم.




بعض الجماهير متخوفة من عودة فريق الرجاء للمنافسة من جديد .. فما تعقيبك وماذا تقول لهم؟


أقول لهم أطمئنوا ولا تقلقوا فلديكم "لاعيبن رجالة"، والوضع هذا العام مختلف تمامًا.


كيف ترى مباراة طنطا المقبلة أمام غزل المحلة ؟


المباراة سوف تكون صعبة للغاية نظرًا لأنها أمام فريق كبير ولديهم قاعدة جماهيرية كبيرة وجهاز فني على أعلى مستوى بقيادة  خالد عيد، ولكن نحن نلعب على الصعود ومن أراد ذلك فعليه أن يفوز على أى منافس مهما بلغت قوته.


هل يقلقك معرفة خالد عيد بأمور فريق طنطا ؟


لا يزعجني ذلك فالأمور كلها واضحة للجميع وكل منا كتاب مفتوح للأخر وخاصة أننا في نهاية الدوري.




البعض يتهم الحكام بمجامله فريق طنطا بتوصيات من "شوبير" .. فهل أغضبتك هذه الاتهامات ؟ 


هذا كلام عار تمامًا من الصحة ولا يصدقه أحد، وكل هذا ما هو إلا حملة ممنهجة لإخراجنا من تركيزنا وتشتيتنا في الرد على تلك المهاترات، فنحن من أكثر الفرق التي تعرضت للظلم من الأخطاء التحكيمية، ومن هذه الأخطاء ضربة الجزاء التي لم تحتسب لنا فى مباراة الغزل بالمحلة، ونفس الكلام لمباراة البلدية هناك والتي لم يحتسب لنا ضربة جزاء صحيحة وأحتسبت لهم  ضربة جزاء تعادلوا بها معنا، ولو كنا نجامل حقا ما احتسبها الحكم لهم، كما كان هناك ركلة جزاء لنا في مباراة الرجاء الأخيرة على ملعبنا ولم تحتسب، في الوقت الذي احتسب لهم هدف من لمسة يد، وهو نفس الأمر لمباراة الأوليمبي الأخيرة في الإسكندرية التي تعادلنا فيها سلبيا، فنحن لم نجامل من أحد وما وصلنا إليه ماهو إلا مجهود مجلس إدارة وجهاز فني ولاعبين رجال يقاتلون دائما من أجل الفوز.


وهل تخشى من تؤثر الحكام بتلك الحملة وتحاملهم على فريق طنطا فى هذه المرحلة الحاسمة؟ 


أثق كثيرًا في حكام مصر الشرفاء.


ما المباراة التى كادت أن تفوز بها وحزنت لخسارتها ؟


أربعة مباريات وليست مباراة واحدة وهم :" الجزيرة على ملعبنا، والأوليمبي على ملعبه، وبلدية المحلة في المحلة، ومباراة المنصورة الأخيرة"، فهؤلاء المباريات الأربعة كنا نحن المسيطرين على اللقاء وأضاعنا خلالهم الكثير من الفرص ولو حصدنا نقاطهم أو 2 منهم لكنا الأن نحتفل بالصعود إلى الدوري الممتاز .


يرى البعض أنك مدرب ناجح في الممتاز "ب" فقط .. فما تعليقك على ذلك؟


أنا لم اتولى مسئولية أى فريق في الممتاز ولو عامًا واحدًا، فمع كامل احترامي للمدربين الذى تولو مسئولية الفرق التي صعدت معي للممتاز ونجحوا في إبقائهم في نفس العام، فأنا صاحب الفضل الأول في ذلك، ففي العام الذي ظلت فيه الرجاء في الممتاز كنت أنا من اختار اللاعبين وأنا من جهزتهم بدنيًا خلال فترة الإعداد، كما أنني بدأت معهم أولى مباريات الدوري ولكن بالعلاقات والمحسوببيات رحلت ليأتي مدرب أخر يعمل دون أن يتعب في شئ وبقت الرجاء معه في الممتاز، وعندما رحل مجموعة كبيرة من اللاعبين الذين قمت باختيارهم، فشلوا في عمل فريق جديد وعاد الرجاء لدوري الممتاز "ب" في العام التالي، أما عن الشرقية فأنا من رفضت قيادتها في الممتاز بعد توقيع العقود بسبب المستثمر والسماسرة وبعض الأمور الأخرى التي لا تساعد على النجاح، وفي الأسيوطي فلم يختلف الأمر عن الرجاء، فمع كامل احترامي لعلي ماهر فقد تولى المسئولية الفنية للفريق وهو شبه جاهز وقدم موسمًا رائعًا معهم ونجح أيضًا في البقاء بالممتاز، فحتي يكون التقييم منصف لى ولأى مدرب على وجه العموم، أن يكون تقييم فني وينظر على فنيات المدرب داخل الملعب حتي يعلم مدى قدرته في التدريب بالدوري الممتاز من عدمه، وبالمناسبة فقد قودت بعض فرق الممتاز "ب" في كأس مصر ونجحت في إحراج وإقصاء بعض الفرق الكبرى من البطولة مثل أنبي وغيرها، ولولا بعض الأخطاء التحكيمية لوصلنا إلى الأدوار النهائية للبطولة، ودعني أخبرك في النهاية أننى مدرب قليل الكلام لا أتحدث عن نفسي كثيرا وهذا ما يسبب لي بعض المشاكل.



رسالة توجهها إلى جماهير طنطا ؟


أطمنوا .. إن شاء الله مش هنضيع مجهودنا ومجودكم هدر.. وبإذن الله هنرجعهم ونرجع النادي لمكانه الطبيعي في الدوري الممتاز.


كيف ترى الكلاسيكو المصري القادم ؟ وما توقعتك للقاء؟ 


مباراة في غاية الصعوبة على الفريقين، فالزمالك في أفضل حالاته ومتصدر للبطولة والأهلي عائد بقوة، ولكن عدد النقاط الذي نجح الأهلي في تقليصه إلى نقطتين قد يكون عاملا نفسيًا سلبيًا على لاعبي الأبيض ويجعلهم يخوضون المباراة وهم الأكثر ضغوطًا، ولو حدث ذلك فأتوقع فوز الأهلي.


وهل بالفعل مباراة الحسم لبطولة الدوري؟


نعم بنسبة كبيرة الفائز بتلك المباراة هو بطل الدوري هذا العام.


هل تخشى تأثر المباراة بالأجواء المشحونة بين مجلس إدارة الناديين؟


الشد والجذب والأجواء العصيبة أصبحت هي السمة الرئيسية للكرة المصرية بشكل عام وليس الأهلي والزمالك فقط، وفي النهاية نرمي بهذه الأخطاء على التحكيم، فبكل صراحة الحكم المصري هو أضعف عناصر كرة القدم في مصر والكل دائما يقسو عليه رغم أن دون هذا الحكام لم يكون هناك اي بطولة، فكلنا ننسى دائما أن الحكم بشر مثلنا يصيب ويخطئ، فأنا كمدرب أخطأ في عملي واللاعب يخطأ في عمله ومجالس الإدارات تخطئ، والحكم لابد وأن يخطئ، ومادامت هذه الأخطاء غير متعمدة فيجب علينا جميعًا أن نتقبلها، أتمنى أن نقف جميعًا في ظهر الحكم المصري ونسانده ونتوقف عن اهانته والاتهامات التي من الممكن أن تؤدي إلى كارثة جديدة مثل كارثة الدفاع الجوي وبورسعيد، والذي يكون ضحاياه دائما الجمهور" الغلبان".


من وجهة نظرك .. ما الأسباب التي أدت إلى التعصب الكروي  فى مصر؟


بكل صراحة الأسباب التي أدت إلى هذا التعصب أن الأندية أقوى من اتحاد الكرة الذي يدير اللعبة والإعلام الموجه المتلون بين الأحمر والأبيض. 


 وما طرق العلاج الصحيحة للعودة للتحلى بالروح الرياضية ؟ 


إذا أرادنا أن نعالج تلك الأمور علينا أن نطبق القانون على الكبير قبل الصغير، فكلنا شاهدنا إقالة ميدو من تدريب الوحدة السعودي بسبب إهانته لأحد الجماهير على صفحته الشخصية.


ما القرار الذي لو عاد بك الزمن ما اتخذته ؟


موافقتي على تدريب أحد أندية الممتاز "ب" فقد أصابت بالندم الشديد على تلك التجربة التي تعد هي الأسوء خلال مسيراتي مع الكرة، فقد تعاملوا معى بطريقة لا يقبلها أحد ولذلك فقد رحلت عن تدريبهم بعد 3 شهور فقط.


هل يمكنك إخبارنا بإسم هذا النادي ؟


لم أكن أحب أن أذكر أسمه ولكني سأخبرك هو نادي "فاركو".