أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي
طارق الأدور
طارق الأدور

الخطيب.. والزمالك

الثلاثاء 01/يونيو/2021 - 01:40 ص
من بين الكثير من النقاط المضيئة في السوبر الأفريقي، إستوقفتني نقطتين هما الأبرز في المباراة وأتمنى ان نبني عليهما لمستقبل خالي من التعصب والإنحدار الأخلاقي.. الأولى هي الحدث الأول من نوعه الذي قدمه لاعبو الأهلي بتتويج اللاعبين للخطيب بكل الميداليات الذهبية بعد المباراة في صورة حضارية رائعة لم تحدث في التاريخ، والثانية هي رسالة التهنئة اللحظية التي أرسلها نادي الزمالك للأهلي والتي تفتح بابا جديدا لقتل التعصب وعودة الحياة الرياضية النظيفة. 


النقطة المضيئة الأولي لم تكن مرتبة قبل المباراة وإنما كانت وليدة الصدفة وفرضها الأسلوب الجديد لتسليم الميداليات في عصر كورونا حيث يتوجه اللاعب إلى المنصة لإستلام ميداليته ثم تتويج  نفسه ثم التوجه للمنصة لمصافحة كبار الضيوف على المنصة عن طريق الكوع، ولكن لاعبو الأهلي بداية بوليد سليمان قرروا الإمساك بالميدالية ثم تتويج الخطيب رئيس النادي بها ليحمل الخطيب في النهاية كل الميداليات. 


اللقطة أبرزت الضغوط العنيفة التي تعرض لها رئيس الأهلي على مدى العامين الماضيين تحولت فيها الروح الرياضية التي تبثها الرياضة في ممارسيها إلى وصلات من السباب وإنتهاك الأعراض والخروج عن النص في كل وسائل الإعلام ، ولكن التاريخ شهد على حصول الخطيب على حقه ولو بعد حين بالتكريم امام العالم عقب نهاية السوبر الأفريقي، وما فعله نجوم الفريق مع رئيس ناديهم كان حديث العالم. 


أما عن النقطة المضيئة الثانية فكانت في التهنئة الفورية من مجلس إدارة نادي الزمالك برئاسة حسين لبيب للنادي الأهلي وهي تهنئة لم نكن نراها بهذه الروح في السنوات الماضية، وهي تعتبر بداية يجب البناء عليها للمستقبل من أجل رياضة نظيفة خالية من التعصب والإبتزال. 


وأعتقد أن زيارة خاصة للخطيب إلى نادي الزمالك يمكنها أن تزيب تماما الجليد بين الناديين وتفتح صفحة جديدة في العلاقات بين الناديين، ويمكنها أيضا وأد الفتنة بين الكبيرين وقطع الطريق عن هواة الصيد في الماء العكر والذين يعيشون على خلق أجواء الفتنة. 


أتمنى ان يقوم مجلس الأهلي بالكامل بزيارة سريعة لنادي الزمالك وإستغلال الأجواء الحالية من الروح الرياضة، وأعتقد أن إزالة مجلس الزمالك للافتة الكبيرة المكتوب عليها عبارة "نادي القرن الحقيقي" من أسوار النادي ستكون البداية للتمهيد لتلك الزيارة المرتقبة. 


أرى أجواء رائعة بين الكبيرين أقوى من كل المطالبات السابقة بنبذ التعصب وعلينا أن نستغل تلك الأجواء الصافية لإعلاء قيمة الرياضة التي تعكس حضارة الشعوب، وإن لمنتظرون!!  

إرسل لصديق

Top