أحد مواقع مجموعة وشوشة الإعلامية

رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس التحرير
محمد القاضي

تحليل | الأولمبي يودع منافسات "طوكيو" بعد الهزيمة أمام البرازيل.. والشناوي قدم بطولة ممتازة

نادر عبد الناصر فهمي
السبت 31/يوليو/2021 - 08:59 م
جانب من المباراة
جانب من المباراة
ودع منتخب مصر الأوليمبي أولمبياد طوكيو 2020، عقب الهزيمة من المنتخب البرازيلي بهدف دون رد في إطار دور الثمانية.


بدأ شوقي غريب المباراة بالرسم التكتيكي 3/4/3 بوجود الشناوي في حراسة المرمى وفي الدفاع حجازي وأسامة جلال ومحمود الونش وفي الوسط كريم العراقي وأكرم توفيق وعمار حمدي وأحمد فتوح وفي الهجوم طاهر محمد ورمضان صبحي وأحمد ياسر ريان.


بينما بدأ أندري جاردين، المدير الفني لمنتخب البرازيل، المباراة بالرسم التكتيكي 4/2/3/1 بوجود سانتوس في حراسة المرمى ونينو ودييجو كارلوس قلبي دفاع وعلى اليمين داني ألفيس وعلى اليسار أرانا وفي الوسط برونو ودوجلاس لويز وفي الهجوم أنتوني وكلاودينيو وريتشارلسون وماتيوس كونها.


سيطر المنتخب البرازيلي على مجريات الشوط الأول واعتمد على اللاعب دوجلاس لويز في عملية بناء اللعب وهو المحرك الأساسي الأول، المنتخب البرازيلي كان جيد في استرجاع الكرة بشكل سريع بالإضافة إلى التحركات الأمامية للرباعي وتبادل مراكز بينهم، على الجانب الآخر المنتخب المصري كان رائعاً في البلوك الدفاعي ب 5/3/2 برجوع العراقي وفتوح.


في الدقيقة 38 أحرز المنتخب البرازيلي الهدف الأول عن طريق ماتيوس كونها في لحظة غياب عن التغطية والمساندة الدفاعية من ثنائي الارتكاز أكرم توفيق وعمار حمدي.


استمر المنتخب البرازيلي في الهجمات وتشكيل خطورة على مرمى المنتخب المصري خلال الشوط الثاني، ولكن الشناوي كان يقظاً في التصدي لكل الهجمات وإبعاد كل الكرات الخطيرة عن مرماه، في الدقيقة 61 أجرى شوقي غريب تبديلان بنزول صلاح محسن وإمام عاشور بدلاً من ريان والعراقي وتحول عمار إلى مركز الظهير الأيمن من أجل انتعاش الجانب الأيمن هجومياً خاصة وأن عمار يقدم مستويات كبيرة خلال البطولة.


ما يعيب المنتخب المصري هو عدم خلق فرصة تهديفية مؤكدة واحدة وكل المحاولات كانت فردية وعلى إستحياء، في الدقائق العشر الأخيرة حاول غريب تدعيم الخط الهجومي بنزول ناصر منسي وناصر ماهر وأخرج طاهر وعمار ولكن دون جدوى، المنتخب المصري أفتقد للحلول الهجومية كذلك أفتقد الجانب الأيمن هجومياً طوال البطولة واعتمد فقط على الجانب الأيسر ( فتوح ورمضان) وهذه نقطة سلبية لأن اللعب على الجانبين والتوازن في الجبهات أمر مهم يُصعب من مأمورية الخصم ويساعد في خلق المساحات. 


محمد الشناوي قدم بطولة ممتازة وكان نجم المنتخب الأول وحقق أرقام جيدة حيث لعب 4 مباريات، نجح في الخروج بشباك نظيفة في مباراتين وقام بالتصدي بأربعة عشر تصدي مؤثر، وأبعد 20 كرة خطيرة عن مرماه.


أكرم توفيق هو الآخر قدم مجهوداً كبيراً ومباريات قوية وكان محور رئيسي في تكتيك شوقي غريب.


في المجمل المنتخب المصري قدم مستوى غير جيد من الناحية الهجومية ولم يظهر هجومياً بشكل فعال طوال البطولة بإستثناء مباراة استراليا.

إرسل لصديق

Top